135 "إسرائيليًا" يقتحمون باحات المسجد الأقصى

أمّنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الحماية لـ 135 "إسرائيليًا"؛ خلال اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، من جهة "باب المغاربة".

وأفاد مصدر في دائرة أوقاف القدس، بأن 70 مستوطنًا يهوديًا، اقتحموا اليوم، باحات المسجد الأقصى، إضافة إلى عشرات العناصر الإسرائيلية باللباس المدني.

وقال المصدر لـ "قدس برس"، إن سبعين مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال أربع ساعات، على شكل مجموعات متتالية، برفقة عناصر الاحتلال التي رافقتهم حتى خرجوا من "باب السلسلة".

ولفت النظر إلى أن 65 عنصرًا من الشرطة الإسرائيلية اقتحموا المسجد الأقصى خلال الجولة الصباحية، باللباس المدني وبحراسة أمنية.

وذكرت المصادر ذاتها، أن الشرطة الإسرائيلية فتحت "باب المغاربة" الذي تتم من خلاله الاقتحامات، والخاضع لسيطرتها منذ عام 1967، عند السابعة صباحًا (بتوقيت القدس)، ونشرت عناصر من القوات الخاصة المسلحة بين المصلين.

وأوضحت الأوقاف، أن "باب السلسلة" من الخارج شهد صلوات للمستوطنين وطقوس تلمودية، لافتة إلى أن الشرطة الإسرائيلية العاملة عند أبواب الأقصى تستمر في فحص هويات بعض المصلين أثناء دخولهم للمسجد خاصة خلال فترة جولات الاقتحامات.

يُشار إلى أن الاحتلال يسمح للمستوطنين بجولتيْ اقتحام صباحية ومسائية ولمدة خمس ساعات، بشكل يومي، ما عدا يوميْ الجمعة والسبت.

ومن الجدير بالذكر أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، سمح مجددًا لأعضاء برلمان الاحتلال الـ "كنيست"، باقتحام المسجد الأقصى بعد منعهم لنحو عامين ونصف.

وبيّنت القناة الثانية العبرية، أن نتنياهو أرسل خطابًا لرئيس الـ "كنيست" بولي إدلشتاين، أبلغه فيه بالسماح لأعضائه باقتحام المسجد الأقصى مرة واحدة كل ثلاثة أشهر.

وأشارت القناة إلى أن نتنياهو أخذ بتوصيات وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، ومفوض الشرطة العام روني الشيخ، وقائد الشرطة في القدس يورام هاليفي، الذين أوصوا بإمكانية السماح باقتحام "الأقصى" بشكل محدود.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.