فتاة فلسطينية تقاوم "السرطان" وتتفوق في امتحان الثانوية العامة

 
ينظر عشرات آلاف الطلبة الفلسطينيين لمرحلة الثانوية العامة على أنها أصعب تحدٍ يعتري مسيرة حياتهم الأكاديمية، ويتضاعف هذا التحدي في حال تزامنه مع أي ظروف صحية أو اجتماعية.
 
الطالبة الفلسطينية "ندى قشقيش" (18 عاما)، عانت ما هو أشد صعوبة وأكثر قساوة؛ باكتشافها حقيقة إصابتها بمرض السرطان الدم "لوكيميا" قبل عشرة أيام من بدء امتحانات الثانوية العامة؛ إلا أن ذلك لم يقف حائلا أمام تفوقها ومفاجأة الجميع بما أمكن لها تحقيقه.
 
وحصلت قشقيش، طالبة الفرع الأدبي في مدرسة حلحول الثانوية (شمالي الخليل)، على معدّل 96.4 في المائة في نتائج الثانوية العامة للعام الدراسي 2017/ 2018.
 
لم يكن الأمر بسيط على قشقيش التي ذكرت في حديث لـ "قدس برس"، أن إيمانها بقدرتها على تخطي ما ابتليت به هو ما ساعدها على تخطي هذه المرحلة بتفوق، قائلة "لم أصدّق أنني أُصبت بالمرض، تعبت، ولم يكن الأمر سهلًا عليّ، لكنّي قلت لنفسي هل سأضعف، أم سأكمل الطريق الذي بدأته حتى تحقيق حلمي ومُرادي في النجاح ودراسة اللغات والترجمة في جامعة بيت لحم".
 
وأضافت "قرّرت عائلتي أن نسافر إلى عمان (الأردن) لإخضاعي للعلاج، وهناك مكثنا أربعة أيام فقط قبل أن نعود أدراجنا بعد اكتشاف حقيقة أن علاج حالتي المرضية واحد؛ سواء في البلاد أو خارجها".
 
بدأت "ندى" رحلة العلاج في مشفى "المطلع" في مدينة القدس المحتلة، وكان للأطباء والممرضين دور كبير في تقديم الدعم والإسناد النفسي لها إلى جانب والدتها "منتهى" التي كانت رفيقتها الدائمة في هذه الرحلة.
 
تابعت الفتاة الفلسطينية بالقول "من جلسة كيماوي، إلى راحة قصيرة جدًا، إلى دراسة مكثّفة حتى تقديم الامتحان في غرفة المشفى التي كنت أمكث فيها خلال فترة الامتحانات (...)، الأمر لم يكن سهلا".
 
وكان لإدارة المشفى دور في مساندة ندى، من خلال تهيئة أجواء هادئة ومحفزة للدراسة، وتعاونهم معها في مواعيد جرعات العلاج الكيماوي.
 
فترات تعب وجهد كانت الزائر الدائم لندى، ما بين الجُرعة والامتحان، لكنّها كانت قوية بقدر كافٍ مكّنها من مقاومة المرض، واجتياز امتحان الثانوية العامة بامتياز، مردّدة دائما القول بأن "المرض ليس عقبة، ولا مجال للاستسلام".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.