محللون سياسيون: التصعيد في غزة يعزز فرض معادلة "القصف بالقصف"

رأى محللون سياسيون فلسطينيون، أن موجة التصعيد الأخيرة في غزة فجر اليوم السبت "لن تسفر عن حرب شاملة، وستزيد الضغوط على دولة الاحتلال".

وقال المحلل السياسي سمير حمتو، إن التصعيد الإسرائيلي فجر اليوم، بمثابة تعبير عن حالة التخبط التي تعيشها دولة الاحتلال في إطار رد الفعل.

وأضاف حمتو في حديث لـ "قدس برس" اليوم السبت، "الرد الفوري والقوي للمقاومة الفلسطينية يوصل رسالة بليغة للاحتلال أن زمن تلقي الضربات دون رد قد ولى، وأن المقاومة جاهزة لصد أي عدوان".

واعتبر أن رد المقاومة "يعكس حالة الوعي ووحدة الموقف ووضوح الرؤية لدى فصائل المقاومة في إدارة الصراع في الميدان، مما يجعل الاحتلال يفكر ألف مرة قبل التمادي في أي عدوان على غزة".

ونوه المحلل السياسي إلى أن المقاومة الفلسطينية "ستقض مضاجع المحتلين في إطار معادلة القصف بالقصف، مثلما يقض الاحتلال مضاجع المواطنين الآمنين في غزة".

وأردف: "رد المقاومة وفرضها للمعادلة الجديدة القصف بالقصف سيساهم بشكل كبير في تآكل قدرة الردع لدى دولة الاحتلال المتردية أصلًا، وسيزيد من حجم الضغوط على تل أبيب لتغيير سياستها واستراتيجيتها تجاه غزة".

بدوره، المختص في الشأن الإسرائيلي، عدنان أبو عامر، أن "شدّ الحبل ما زال قائمًا بين المقاومة الفلسطينية في غزة ودولة الاحتلال حتى يصل حد القطع أو يأتي أحد ما ويوقف هذه اللعبة الخطيرة".

وتابع أبو عامر في تصريحات له عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك": "الاستمرار بشد الحبل هكذا قد لا يصمد طويلًا، فهما يقفان على شفا الهاوية، وفي كل تصعيد، يقتربان منها، وأخطر ما فيها أن يفسر أحدهما نوايا الطرف الآخر بشكل خاطئ، حينها قد يقدم على قطع الحبل".

وقد صرّح المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فوزي برهوم، بأن التعامل الفوري للمقاومة مع تصعيد الاحتلال والرد عليه بقوة "يعكس حالة الوعي والوضوح الكبير لديها في الرؤية في إدارة الصراع".

وأشار برهوم في تصريح مكتوب له اليوم، إلى أن المقاومة "تريد إيصال الرسالة وضمان تشكيل حالة توازن ردع سريعة وكافية لإجبار الاحتلال على وقف التصعيد وعدم التمادي في الاستهداف".

وأكد المتحدث باسم حماس، أن حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه "مطلب وطني وخيار استراتيجي".

وشدد المتحدث باسم حركة "الجهاد الإسلامي"، داوود شهاب، على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه في وجه العدوان الإسرائيلي.

وتابع شهاب في تصريح مكتوب له: "هذا الحق والواجب تمارسه المقاومة الفلسطينية التي ردت بالمثل على القصف الإسرائيلي الذي تعرض له قطاع غزة".

واستطرد: "نحن نقول بشكل واضح بأن الزمن الذي كان الاحتلال يعتدي فيه علينا دونما رد، قد ولّى وانتهى، ونحن اليوم مستعدون للتصدي لأي عدوان وخوض مواجهة طويلة إذا ما استمر العدوان والتصعيد من قبل الاحتلال".

واستدرك: "لسنا معنيون بالانتقال لمواجهة عسكرية، لكن أيضًا لن نتنازل عن حقنا في مقاومة الاحتلال ولن نتهاون في الرد على اعتداءاته وجرائمه".

وكان الطيران الحربي التابع لقوات الاحتلال الإسرائيلي، قد شنّ فجر اليوم السبت، سلسلة غارات استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية وأراضٍ خالية في قطاع غزة.

وردت المقاومة الفلسطينية بإطلاق عشرات القذائف والصواريخ تجاه المواقع العسكرية التابعة للاحتلال والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة "غلاف غزة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.