ميلادينوف من غزة: هناك جهود كبيرة للابتعاد عن شبح الحرب

خلال مؤتمر صحفي له اليوم قال فيه إن غزة كانت أمس السبت على حافة حرب حقيقية

صرّح المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية "السلام" في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، "بالأمس (السبت) كنا على حافة حرب حقيقية، وهناك جهود كبيرة للابتعاد عن شبح الحرب، ولا أحد يريد هذه المواجهة".

ودعا ميلادينوف في مؤتمر صحفي له بغزة اليوم الأحد، جميع الأطراف "التراجع خطوة إلى الوراء لتفادي التصعيد على حدود غزة"، داعيًا لـ "الحفاظ على الأمن في غزة بالتزامن مع إصلاح الوضع الإنساني".

وشدد المسؤول الأممي على ضرورة إنهاء الأزمة الإنسانية في قطاع غزة في أقرب وقت. مستطردًا: "هناك طريقة واحدة فقط لإنهاء التصعيد وهي استعادة الهدوء وإيقاف إطلاق النار وإنهاء المعاناة الإنسانية في غزة".

وطالب دولة الاحتلال الإسرائيلي بـ "التوقف عن قتل المدنيين والأطفال بغزة"، مبينًا: "هناك جهود كبيرة للابتعاد عن شبح الحرب ولا أحد يريد هذه المواجهة".

وأكد أهمية وضرورة أن "تكون إسرائيل أكثر انضباطًا في ردود فعلها تجاه الأحداث بغزة". مستدركًا: "وأتوجّه للقناص الإسرائيلي بالدعوة لعدم إطلاق النار على الأطفال".

وأشار إلى ضرورة "إعطاء السلام فرصة حقيقية". لافتًا إلى أن السكان في الجانبين (الفلسطيني والإسرائيلي) "يريدون العيش بسلام، ولا يريدون أن يروا حياتهم مهددة بالصواريخ".

وتوجه إلى الفصائل الفلسطينية بالدعوة إلى "التراجع والمحافظة على سلمية المظاهرات الحدودية". متابعًا: "أتوجه للفصائل الفلسطينية بنداء أن لا تحاولوا استفزاز وإنشاء أحداث استفزازية على السلك الفاصل بين القطاع وإسرائيل".

كما دعا إلى "ضرورة وقف إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون ووقف الطائرات الورقية الحارقة".

وفي سياق متصل، قال ميلادينوف "إنه لا يمكن أن يكون هناك دولة فلسطينية في غزة أو بدونها". موضحًا أن "فشل المصالحة بين حكومة السلطة الفلسطينية وحركة حماس سيؤدي إلى الفوضى وعدم الاستقرار".

وعبّر ميلادينوف عن استيائه لتدهور الأوضاع السياسة وتوقف مباحثات المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس".

وأضاف: "على جميع الفصائل الفلسطينية أخذ المبادرة المصرية بجدية هذه المرة، يجب إحياء عملية المصالحة بين فتح وحماس وتوحيد الضفة الغربية وقطاع غزة تحت قيادة الحكومة الشرعية".

وأردف نيكولاي ميلادينوف: "أؤكد لكم أن الأمم المتحدة لن تغادر غزة، بل ستكون أكثر فاعلية، ويجب العودة إلى محادثات المصالحة الفلسطينية"، مرحبًا بالجهود المصرية لفتح معبر رفح بصورة دائمة.

وعبّر عن آماله في "الحصول على مساعدات لتقديمها للفلسطينيين الذين باتوا متعبين من الصراع". مؤكدًا: "نواصل العمل بتقارب أكثر من زملائنا في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، في ظل الأزمة المالية التي يعانون منها".

وكان المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، قد وصل اليوم الأحد، إلى قطاع غزة، عبر معبر "بيت حانون- إيرز" شمالي القطاع.

وتأتي زيارة ميلادينوف بعد ساعات من عودة الهدوء لغزة، عقب التوصل لتفاهمات "وقف إطلاق نار" (تهدئة) بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال، بوساطة وتدخلات إقليمية ودولية ورعاية مصرية.

ومنذ ليل السبت، شنّت طائرات حربية تابعة للاحتلال، سلسلة غارات على مواقع متفرقة في قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد طفلين وإصابة 25 مواطنًا بجراح مختلفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.