جيش الاحتلال يبدأ غدًا مناورات عسكرية بمنطقة بئر السبع

يبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي، غدًا الأربعاء، تدريبات ومناورات عسكرية واسعة النطاق في منطقة بئر السبع و"أوفاكيم" الواقعة بمنطقة النقب المحتل غربي بئر السبع (جنوبي فلسطين المحتلة).

وقالت القناة السابعة العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، إنه سيكون حركة نشطة لقوات الأمن والمركبات العسكرية، إلى جانب إطلاق صافرات الإنذار ضمن المناورات.

ونوهت إلى أنه من المتوقع اكتمال التمرين بحلول نهاية الأسبوع الجاري.

ونقلت القناة العبرية، عن جيش الاحتلال، قوله إن المناورات تم التخطيط لها مسبقًا كجزء من برنامج التدريب لعام 2018، والهدف منها الحفاظ على جاهزية واستعداد القوات.

وفي سياق آخر، أفادت القناة العاشرة العبرية، بأن الجيش قد تسلم رسالة من القيادة السياسية مفادها أنه في حال استمرار البالونات الحارقة من قطاع غزة "لا مفر من عملية عسكرية".

ولم يذكر الإعلام العبري، إن كانت المناورات التي ستبدأ غدًا لها علاقة بالعملية العسكرية المحتملة ضد قطاع غزة في حال استمرت البالونات والطائرات الحارقة الوصول لمستوطنات "غلاف غزة" من القطاع.

وذكر أن قرابة 15 حريقًا قد اندلعت اليوم، في غلاف غزة بفعل بالونات حارقة منذ ساعات الصباح.

ونوه إلى أنه "لا يوجد انخفاض في عدد البالونات والطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من غزة، وتم التعامل اليوم مع 20 بالونًا حارقًا في غلاف غزة".

وكان جيش الاحتلال، قد أطلق، صباح أول من أمس (الأحد)، مناورات عسكرية تستمر أسبوعًا في جميع مناطق البلاد (فلسطين المحتلة عام 48)، تحاكي احتلال قطاع غزة، وذلك استعدادًا لمواجهة عسكرية محتملة مستقبلًا على جبهتي القطاع وسورية.

وتأتي هذه المناورات رغم "التهدئة" التي تم التوصل إليها، مساء السبت الماضي، برعاية مصرية عقب الغارات الإسرائيلية المتلاحقة على قطاع غزة، حيث أدى التصعيد إلى استشهاد طفلين فلسطينيين وإصابة 25 شخصًا على الأقل.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال مناورات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.