جيش الاحتلال يقرر فتح تحقيق بظروف مقتل أحد جنوده "قنصًا" على حدود غزة

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن قيادة جيش الاحتلال قررت فتح تحقيق في ظروف قنص الجندي الإسرائيلي، أفيف ليفي، الذي قتل بنيران قناص فلسطيني على الحدود مع قطاع غزة يوم الجمعة الماضي.

وقالت الصحيفة العبرية اليوم الأحد، إنه سيتم التحقيق لمعرفة كيفية وسبب اختراق الرصاصة للدرع الواقي الذي كان يرتديه الجندي.

ونقلت "تقديرات" لجيش الاحتلال تُشير إلى أن الرصاصة التي قتل بها الجندي "من العيار الثقيل، وأدت الى موته مباشرة".

وصرّحت عائلة الجندي القتيل، وفق معاريف، "لقد أبلغنا الجيش أنه سيباشر بفتح تحقيق في ظروف مقتل الجندي أفيف، وسين إبلاغنا بالنتائج فور الانتهاء من التحقيق".

وكان جيش الاحتلال، قد شنّ مساء الجمعة الماضية سلسلة غارات على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 120، بالإضافة لاستهداف مسيرات العودة بالقذائف المدفعية.

وقد أعلن جيش الاحتلال، عن مقتل أحد جنوده بنيران قناص فلسطيني على حدود غزة.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، 155 فلسطينيًا برصاص قوات الاحتلال؛ بينهم 8 شهداء احتجزت جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصيب 16500 آخرين، بينهم 390 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.