نادي الأسير: الاحتلال يخضع الكاتبة لمى خاطر لتحقيق قاس لانتزاع اعترافاتها

أشار إلى أن الأسير الصحفي علاء الريماوي مُضرب عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقاله

أفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية، باستمرار تعرض الأسيرة لمى خاطر (42 عامًا)، لتحقيق قاسٍ، في محاولة من محققي الاحتلال، كسر موقفها الرافض للاعتراف.

ونقل محامي "نادي الأسير"، عن خاطر، قولها إنه بعد جلسة الاستئناف التي عقدت لها يوم الأحد الماضي استمر التحقيق معها، في سجن عسقلان، لغاية الساعة الثامنة مساءً، وفي اليوم التالي تواصل التحقيق معها نحو عشر ساعات.

وأفادت الأسيرة خاطر، بأن التحقيق معها يجري حول كتاباتها، التي وصفها المحققون بأنها "قنابل موقوتة".

وأضافت أنها وطوال فترة التحقيق كانت مقيدة بكرسي، ويرافق ذلك صراخ وشتم بشكل متواصل، ولم يسمحوا لها باستخدام دورة المياه سوى مرة واحدة، وكذلك الطعام.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسيرة خاطر؛ وهي أم لخمسة أبناء، عقب دهم منزل عائلتها في مدينة الخليل فجر الـ 24 من تموز/ يوليو المنصرم.

وفي سياق متصل، ذكرت "نادي الأسير" أن الصحفي علاء الريماوي (40 عامًا) من بلدة "بيت ريما" شمال غربي رام الله، يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقاله، رفضًا لاعتقاله على خلفية عمله الصحفي.

وأشار الجمعية الحقوقية، إلى أن الصحفي الريماوي يتعرض للتحقيق في سجن "عوفر" جنوب غربي رام الله، ومن المتوقع أن تُعقد له جلسة محكمة يوم غدٍ الخميس.

يُذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الريماوي بتاريخ 30 تموز/ يوليو الماضي، من منزله في حي "المصايف" شمالي مدينة رام الله، بعد مصادرة مركبته الخاصة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.