نائب فلسطيني: الاحتلال يتبع سياسة ممنهجة في القدس لتغيير الواقع الديمغرافي

طالب بتقديم الدعم والمساندة للمقدسيين

قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن القدس، محمد أبو طير، إن المقدسيين يتعرضون لـ "التضييق" من قبل الاحتلال الإسرائيلي في محاولة لتهجيرهم.

وأكد أبو طير في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء، أن "هدم المنازل في مدينة القدس هي سياسة إسرائيلية ممنهجة للتضييق على المقدسيين؛ بهدف التهجير والتغيير الديمغرافي الذي تسعى له الحكومة الإسرائيلية".

وأضاف: "ما يجري في العيساوية (شمال شرق القدس) وجبل المكبر (جنوبًا) وتجمع الخان الأحمر (شرقًا) وغيرها من المناطق تتجاوز هدم البيوت إلى هدم القلوب والأرواح".

واعتبر أن "مضي الاحتلال في مخططه الإجرامي، مساس بثابت من ثوابت القضية الفلسطينية، والتي لا يمكن لأي فلسطيني وحر في هذ العالم السكوت عليه".

ودعا البرلماني الفلسطيني، لتقديم الدعم والمساندة للمقدسيين الذين يتعرضون لسياسة عنصرية من قبل دولة الاحتلال.

ولفت النظر إلى أن ما يجري في القدس "تهويد ممنهج للمدينة المقدسة". منوهًا لضرورة "فضح" جرائم الاحتلال وتسليط الضوء عليها من قبل الإعلام.

وطالب الفصائل والقوى الفلسطينية، والجمعيات والمؤسسات الحقوقية بأن تلتفت لما يجري في القدس وأهلها مما أسماه "بطش الاحتلال المستمر". داعيًا لتقديم المزيد من الدعم والمساندة لهم.

وأكد ضرورة أن يقوم أبناء الأمة العربية والإسلامية "بمساندة إخوانهم المقدسيين بتوفير الدعم المعنوي والمادي لهم، ليبقى ذلك سندا لهم في صمودهم أمام آلة البطش والإجرام الإسرائيلية".

وأردف: "الاحتلال لن يدوم وسيزول"، مشددًا على أن مدينة القدس "ستبقى عربية إسلامية وعاصمة أبدية لدولة فلسطين، ولن يغير معالمها إرهاب الاحتلال مهما تعاظم".

وكانت آليات بلدية الاحتلال، قد هدمت شقتين سكنيتين "قيد الإنشاء" صباح اليوم في قرية العيساوية، بحجة بنائهما بدون ترخيص.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.