الاحتلال الإسرائيلي يغرّم عائلة فلسطينية 13 ألف دولار بعد تشييع المئات لابنها

فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، غرامة على عائلة فلسطينية بقيمة 50 ألف شيقل (نحو 13 ألف و600 دولار)، بعد مشاركة المئات الأهالي في أم الفحم بجنازة ابنها الذي حاول طعن شرطي إسرائيلي، بحسب صحيفة عبرية.

وشيّع الأهالي في أم الفحم (شمال فلسطين المحتلة عام 1948)، صباح اليوم الثلاثاء، جثمان الشاب أحمد محاميد، الذي حاول تنفيذ عملية طعن شرطي إسرائيلي في القدس المحتلة، الجمعة الماضي، ولم يصب فيها أحد، وقتل برصاصهم قرب أحد مداخل ساحات المسجد الأقصى.

وبحسب صحيفة "هآرتس" عبرية، ادعت الشرطة الإسرائيلية أنها سلمت جثة الشاب لعائلته مقابل تعهدها بعدم مشاركة أكثر من 150 شخصا من العائلة بجنازته، وفي حالة عدم الالتزام بهذا الشرطة ستفرض على العائلة غرامات.

في حين نقلت الصحيفة ذاتها، عن محامي العائلة رائد محاميد، أن العائلة رفضت شروط الشرطة لتسليم جثمان ابنها، كما أن تسليم الجثمان جاء بناء على التماس تقدم به من خلال مؤسسة "عدالة" الحقوقية، وبناء على هذا الالتماس تقرر تسليم الجثمان دون شروط.

وأفادت الشرطة، في بيان أصدرته صباح اليوم، إنها قررت فتح تحقيق ضد أفراد العائلة، بسبب مشاركة نحو ألف شخص في الجنازة، وهتافهم بشعارات وصفتها الشرطة بأنها "تحريضية"، حسبما ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم".

وقال ذوو محاميد، إن الشاب كان يعاني من مشاكل نفسية، وأن دوافع عملية الطعن لم تكن على خلفية وطنية.

واتهم أحد أفراد العائلة الشرطة "بالمسارعة في قتله فقط لأنه عربي". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.