نتنياهو: الطريق إلى سلام شامل يمر عبر التطبيع مع الدول العربية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الطريق إلى تحقيق السلام مع الفلسطينيين يمّر عبر تطبيع العلاقات مع دول عربية تشارك تل أبيب مخاوفها إزاء تزايد النفوذ الإيراني في المنطقة، كما قال.

وصرّح نتنياهو في مقابلة مع الإذاعة الليتوانية العامة، الليلة الماضية، بأن "العديد من الدول العربية ترى إسرائيل الآن ليس كعدو لها؛ بل كحليف لا يمكن الاستغناء عنه في التصدي للعدوان الإيراني"، حسب تصريحه.

وأضاف "من هنا نشأ تطبيع يمكن أن يقود إلى السلام. اعتقد أنه إذا كان لدينا سلام مع العالم العربي الأوسع، فسيساعد ذلك في التوصل لسلام مع الفلسطينيين"، وفق تقديره. 

ولا تقيم "إسرائيل" أي علاقات دبلوماسية رسمية مع الدول العربية باستثناء مصر والأردن اللتان وقعتا اتفاقيتي سلام مع تل أبيب عامي 1979 و1994 (على التوالي).

ودعا نتنياهو مرارا في وقت سابق إلى إقامة تحالف دولي في الشرق الأوسط ضد إيران؛ يضم "بلدانا معتدلة" في المنطقة.

ومؤخرا، تحدثت تقارير عبرية عن وجود علاقات غير علنية بين تل أبيب والعديد من الدول العربية؛ خاصة الخليجية، عبّرت عنها زيارات لوفود عربية إلى الأراضي المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.