"صحة غزة" تحذّر من توقف خدمات مشفى "أبو يوسف النجّار"

حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، من توقف الخدمات الصحية التي يقدمها مشفى "أبو يوسف النجّار"، في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، خلال نحو 9 أيام بسبب نفاد كميات الوقود المشغّلة لمولّدها الكهربائي.

وأشارت الوزارة، في بيان لها، أن ذلك قد يتسبب بحرمان نحو 250 ألف نسمة في تلك المنطقة من الخدمات الصحية التي يقدمها المشفى".

وأوضحت الوزارة، أن نحو 400 مريض يترددون على المشفى بشكل يومي، متوجهين لأقسام حيوية كالباطنة والجراحة والعظام والاطفال وغسيل الكلى والانف والاذن والحنجرة والعيادة الخارجية و قسم الطوارئ.

وبيّنت أن نحو 85 مريضاً بالفشل الكلوي، من ضمن المراجعين لمشفى "يوسف النجار" بشكل يومي أو أسبوعي، لإجراء عمليات الغسيل، وفق بيان الوزارة.

وحذّرت الوزارة من "مضاعفات وآثار صحية خطيرة جداً على هؤلاء المرضى في حال نفاد كميات الوقود وعدم وجود كميات احتياطية أو بديلة".

ويحتاج المستشفى شهرياً نحو 22 ألف لتر من الوقود؛ بواقع 740 لتراً يوميا لتشغيل المولد الكهربائي، بحسب الوزارة.

وذكرت الوزارة أن استمرار الأزمة يؤثر على الخدمة المقدمة، ما يعني تأجيل إجراء العمليات الجراحية والفحوصات المخبرية وفحوصات الدم وتوقف عمل قسم الاشعة والخدمات المساندة كالتعقيم والغسيل".

وطالبت الوزارة المؤسسات المانحة والمنظمات الدولية والاغاثية بالتحرك العاجل لتوفير كميات ثابتة ومنتظمة من الوقود.

ويفرض الاحتلال الاسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة مرات منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

ويعيش سكان قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة، حيث يصل التيار 4 ساعات لكل منزل يوميًا؛ وفق ما يعرف بنظام (4 ساعات وصل و12 ساعة قطع)، ومن المرجح ان تزيد ساعات القطع عن ذلك مع وقف محطة التوليد عن العمل.

ويبلغ احتياج قطاع غزة يوميا حوالي 600 "ميغا واط"، بينما أقصي ما يمكن توفيره من كل المصادر بكامل طاقتها (محطة التوليد، الخطوط المصرية والإسرائيلية) هو 270 "ميجا واط".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.