شرطة الاحتلال تُبعد مقدسيين عن البلدة القديمة والمسجد الأقصى 15 يومًا

أصدرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، قرارًا بإبعاد مقدسيين عن المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة في القدس المحتلة لمدة 15 يومًا.

وذكر الناشط المقدسي، فادي المطور، لـ "قدس برس"، أن الشرطة الإسرائيلية أخضعته للتحقيق صباح اليوم من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الثالثة بعد الظهر في مركز "القشلة" غربي القدس المحتلة.

وأضاف أن المحقق الإسرائيلي اتّهمه بأنه يعمل على الإخلال بالنظام ويُعرقل عمل الشرطة الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى، كما أنه يخطط لأعمال وصفها المحقق بـ "التخريبية" داخل الأقصى.

وتابع: "جميع الكاميرات التي يدّعون بأنها تُدينني، أثبتت بأنني كنت أمارس يومي في المسجد الأقصى بشكل عادي، ورغم ذلك قرروا إبعادي عن المسجد والبلدة القديمة لمدة 15 يومًا، ودفع كفالة مالية بقيمة 3 آلاف شيقل (840 دولارًا أمريكيًا).

وأكد الناشط المقدسي، أن الشاب باسل الخطيب من سكان البلدة القديمة أيضًا استُدعي للتحقيق اليوم، وتم إبعاده عن الأماكن ذاتها، وللفترة نفسها أيضًا (15 يومًا).

ولفت النظر إلى التحقيق مع الصحافية المقدسية ديالا جويحان، والتي تم الإفراج عنها دون شرط أو قيد.

وتعقيبًا على ذلك، قال الناشط مطور إن تلك الإجراءات التي تقوم بها الشرطة "تعسفية"، تسعى من خلالها إلى إفراغ المسجد الأقصى لصالح المستوطنين اليهود، والتحضير للمرحلة القادمة في عيد "العرش" اليهودي.

وكانت قوات الاحتلال قد أبعدت أكثر من ثمانية فلسطينيين من بينهم موظفون في دائرة الأوقاف الإسلامية عن المسجد الأقصى، فيما مددت اعتقال آخرين بحجة أنهم قاموا بالإخلال بالنظام وعرقلة عمل الشرطة يوم أمس في الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.