هيئة حقوقية: الموت البطيء يهدّد أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال

ذكرت هيئة حقوقية رسمية، أن الأسرى الفلسطينيين في سجن "نفحة" الصحراوي التابع للاحتلال الإسرائيلي، يعانون من سوء الأوضاع الاعتقالية والتفتيشات اليومية لأقسامهم.

وحذرت هيئة "شؤون الأسرى والمحررين" (حقوقية رسمية) في بيان لها اليوم الإثنين، من تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في عيادة سجن "الرملة" الإسرائيلي.

وأفادت بأن أسرى "نفحة" يعانون في الآونة الأخيرة من تفتيشات مستمرة على مدار اليوم لأقسامهم، يتخلّلها عبث وتخريب لمقتنياتهم. 

ورصدت الهيئة حالتين مرضيتين في "نفحة" بحاجة لتدخل طبي عاجل؛ بينها أسير مُسن (60 عامًا) من غزة، يُعاني من عدة مشاكل صحية.

ونوهت إلى أن إدارة سجون الاحتلال، تكتفي بإعطاء الأسرى المرضى مسكنات للأوجاع دون تقديم علاج حقيقي لحالاتهم الصحية، أو تشخيص ما يعانوه بشكل صحيح.

وقالت "شؤون الأسرى"، إن 17 أسيرًا مريضًا في عيادة "سجن الرملة" يواجهون الموت البطيء بشكل يومي.

وأوضحت أن الأسرى يعانون من ظروف صحية واعتقاليه بالغة الصعوبة، حيث أن غالبيتهم يعانون من الشلل ويتنقلون على كراسي متحركة، ويعتمدون على غيرهم من الأسرى للقيام باحتياجاتهم اليومية.

وأكدت أن المرضى يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، حيث انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاج والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج وتقديم المسكنات والمنومات.

وطالبت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" المجتمع الدولي بوضع حدٍ لهذا الكم الهائل من الانتهاكات بحق الأسرى؛ وخاصة المرضى منهم.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال أسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.