واشنطن بوست: "سي اي ايه" رصدت اتصالات لمسؤولين سعوديين حول اعتقال خاشقجي

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الاستخبارات الأمريكية "سي اي ايه" رصدت اتصالات لمسؤولين سعوديين أجروا خلالها مشاورات حول خطة لاعتقال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، قبل اختفائه الأسبوع الماضي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية.
 
واستنادًا إلى مصادر استخباراتية، قالت الصحيفة الأمريكية إن المسؤولين السعوديين كانوا يخططون خلال الاتصالات لخداع خاشقجي واستقدامه إلى السعودية ومن ثم إلقاء القبض عليه.
 
ولم تورد الصحيفة معلومات أكثر حول ما إذا كان هدف المسؤولين السعوديين القبض على خاشقجي والتحقيق معه أم قتله، وعمّا إذا كان المسؤولون الأمريكيون قد أبلغوا الصحفي السعودي بالمعلومات المذكورة.
 
وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة "صباح" التركية، اليوم الأربعاء، أسماء 15 شخصا عناصر جهاز الاستخبارات السعودي قالت إنهم وصلوا إلى مطار "أتاتورك" في الثاني من تشرين أول/ أكتوبر الجاري، متهمة إياهم بالضلوع في اختفاء خاشقجي.
 
واستنادا إلى صور التقطتها كاميرات المطار، فقد وصل 12 منهم في وقت مبكر من صباح اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.
 
وتابعت الصحيفة أن المشتبه بهم ومجموعهم 15 شخصا غادروا البلاد في أربعة مواعيد مختلفة.
 
وأشار تقرير الصحيفة إلى أن السعوديين أقاموا في فندقي "ويندهام" و"موفنبيك" بإسطنبول في نفس الحي الذي تقع به القنصلية.
 
ومن بين الرجال الذين نشرت الصحيفة التركية صورهم وأسماءهم، خبير في الطب الشرعي وعضو في مجلس إدارة الجمعية السعودية للطب الشرعي.
 
وبثت قناة "إن تي في" التركية تسجيلات مصورة تُظهر وصول سيارة ركاب كبيرة لنقل نزلاء سعوديين في إحدى فنادق إسطنبول، إلى مقر إقامة القنصل العام السعودي، وذلك بعد ساعتين من دخول خاشقجي القنصلية.
 
واختفى خاشقجي (59 عاماً)، يوم الثلاثاء الماضي (2 تشرين أول/أكتوبر)، بعدما دخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول لكنه لم يخرج منها، في حين نفت القنصلية احتجازه لديها وقالت إنه خرج، دون أن تقدم أي دليل على خروجه.
 
والسبت الماضي، أعلنت نيابة إسطنبول فتح تحقيق حول اختفاء الصحفي السعودي. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.