الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في جنوب السودان خطير ويتدهور

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن الوضع الإنساني في دولة جنوب السودان "خطير ويتدهور"، مشيرة إلى أن 200 ألف شخص يحتمون بمخيمات الحماية الأممية.

وصرّح جان بيير لاكروا؛ وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، بأن الوضع الإنساني في جنوب السودان "حرج جدًا وبحاجة إلى مساعدات عاجلة لدعم المحتاجين".

وأفاد لاكروا، بأن قرابة الـ 200 ألف من مواطني جنوب السودان يحتمون بمخيمات الحماية التابعة للأمم المتحدة.

وأكد ضرورة التزام أطراف الصراع في البلاد، بتنفيذ اتفاق "السلام ووقف العدائيات" من أجل إيصال المساعدات الإنسانية.

تصريحات بيير لاكروا، جاءت في مؤتمر صحفي عقده مع مفوض السلم والأمن الإفريقي، إسماعيل شرقي، بمقر الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال مفوض السلم والأمن الإفريقي، إن وفدًا رفيعًا من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، زار الأحد، عاصمة جنوب السودان "جوبا"، ومدينة بانتيو التي تضم معسكرًا لحماية المدنيين، تابع للأمم المتحدة.

وأوضح شرقي، أن الغرض من الزيارة هو الوقوف على الأوضاع الإنسانية وإجراء مباحثات مع الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والمرأة حول تنفيذ اتفاق السلام.

ووقع فرقاء جنوب السودان، في أديس أبابا، اتفاقًا نهائيًا للسلام، في الخامس من أيلول/ سبتمبر الماضي، بحضور رؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد".

وكانت جنوب السودان، قد انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، وشهدت منذ العام 2013 حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة أخذت بعدًا قبليًا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.