تقرير حقوقي: إسرائيل تستهدف زيادة الإعاقة في صفوف أطفال فلسطين

اتهمت "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال" السلطات الإسرائيلية بتعمّد استهداف الأطفال الفلسطينيين برصاص قواتها واعتداءاتها المختلفة، في محاولة منها لزيادة نسبة الإعاقة في صفوفهم.
 
وقالت المنظمة الحقوقية في تقرير صدر عن مكتبها في الأراضي الفلسطينية، اليوم الخميس، إنها وثقت من خلال طواقمها الميدانية، عدة حالات في قطاع غزة لأطفال أصيبوا بإعاقات دائمة جراء استهدافهم بشكل مباشر من قبل جنود الجيش الإسرائيلي خلال فعاليات "مسيرات العودة" المتواصلة منذ 30 آذار/ مارس الماضي.
 
واستعرضت الحركة في تقريرها مجموعة من الحالات المذكورة؛ ومن بينها ما تعرّض له الطفل الفلسطيني "محمود الصوالحي" البالغ من العمر 12 عاما، والذي أصيب برصاص قناص إسرائيلي في منطقة الرأس بتاريخ 14 أيار/ مايو الماضي، وفقد على إثر إصابته عينه اليسرى.
 
وتطرق التقرير لحالة الطفل "ع . ق" البالغ من العمر 14 عاما، والذي أصيب بعيار حي في فخذه الأيسر بتاريخ 3 أيار/ مايو الماضي، ما أدى إلى بترها، في حين أصيب الفتى الفلسطيني "علي فروانة" (16 عاما) بشلل كامل في الأطراف السفلية جرّاء إصابته برصاص الاحتلال في ظهره، في الرابع عشر من الشهر ذاته.
 
ووثّقت "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال" إصابة الطفل "محمد أبو حسين" (13 عاما) برصاص حي في قدمه خلال فعاليات "مسيرات العودة" بتاريخ 29 حزيران/ يونيو الماضي، ما أدّى إلى بترها، فيما فقد الفتى "عبد الله قاسم" ذو الأعوام الستة عشر، كلتا قدميه جرّاء استهدافه من قبل قناص إسرائيلي بعدّة طلقات نارية في أطرافه السفلية.
 
وأضاف التقرير، أن رصاص الاحتلال الإسرائيلي حرم الفتى الفلسطيني "صالح عاشور" البالغ من العمر 16 عاما، النظر في كلتا عينيه؛ إثر إصابته بعيار حي في رأسه بتاريخ 14 أيار/ مايو الماضي.
 
وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها "إن القانون الدولي الإنساني يلزم دولة الاحتلال بفتح تحقيقات جدية ومهنية وشفافة ومحايدة في كل حوادث إطلاق النار"، مشددة على ضرورة محاسبة جنود الاحتلال الذين يستهدفون الأطفال بقصد قتلهم أو التسبب بإعاقات دائمة لهم.
 
وأضافت "ما يجري من استهداف للأطفال الفلسطينيين هو دليل على أن جنود الاحتلال يستمدون تغولهم من عدم مساءلتهم ومظلة الحماية التي توفرها دولة الاحتلال لهم".
 
ودعت "الحركة العالمية لدفاع عن الأطفال" الأمم المتحدة إلى إدراج انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في تقريرها السنوي حول الأطفال والصراعات المسلحة، نظرا لـ "ارتكابها انتهاكات جسيمة ضد الأطفال، خاصة عمليات قتلهم وتشويههم، لضمان تحقيق العدالة للأطفال الفلسطينيين، ومساءلة مرتكبي هذه الانتهاكات"، وفق التقرير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.