الاحتلال يعتقل فلسطينيا بدعوى طعن جندي إسرائيلي جنوب نابلس

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، عن اعتقاله شابا فلسطينيا يتّهمه بطعن جندي إسرائيلي على حاجز "حوارة" العسكري جنوب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وكان أحد جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي قد أصيب بجروح وصفت بأنها متوسطة، إثر طعنه على حاجز "حوارة"، أمس الخميس، فيما أصيبت مستوطنة برصاص قوات الاحتلال التي غتحت نيرانها على منفذ العملية الذي تمكن من الفرار بعد تنفيذها.

وجاء في بيان صادر عن جيش الاحتلال، اليوم، أن وحدة إسرائيلية خاصة من "المستعربين" تسلّلت إلى بلدة جماعين جنوبي نابلس، واعتقلت الشاب الفلسطيني معز أحمد قاسم حج علي (19 عاما)، للاشتباه بتنفيذه عملية الطعن.

وأضاف البيان، أن الجيش قام بتسليم الشاب الفلسطيني لجهاز المخابرات الإسرائيلي العام "الشاباك" ليتولى التحقيق معه.

كما اعتقلت قوات الاحتلال خلال هذه العملية شابا آخر من سكان البلدة، ويدعى رامز حشاش.

من جانبه، قال وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في تصريحات نقلتها القناة السابعة في التلفزيون العبري، "بعد اعتقال منفذ عملية قرب نابلس، بقيت المهمة الرئيسية وهي اعتقال منفذ عملية (بركان) الأحد الماضي، وقريبا سيتم إغلاق الحساب معه"، وفق قوله.

وتجدر الإشارة إلى أن اثنين من المستوطنين قد قتلا مطلع الأسبوع المنقضي، في عملية إطلاق نار داخل المنطقة الصناعية الإسرائيلية "بركان" قرب مستوطنة "أريئيل" شمالي مدينة سلفيت (شمالا)، دون أن تتمكن قوات الاحتلال من اعتقال المنفذ والذي تقول إنه الشاب الفلسطيني أشرف نعالوة، من ضاحية شويكة في طولكرم (شمالا).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.