إصابات إثر اعتداء الاحتلال على طلبة فلسطينيين جنوبي نابلس

أصيب عشرات الطلبة والمواطنين الفلسطينيين؛ خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الإثنين، في محيط مدرسة "الساوية - اللبن" جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).
 
وأوضح شهود عيان ومصادر محلية، أن مواجهات اندلعت عقب منع قوات الاحتلال طلبة فلسطينيين من الوصول إلى المدرسة الثانوية في اللبن الشرقية، بعد إغلاقها بأمر عسكري، أمس الأحد.
 
وأشارت إلى أن رئيس مجلس قروي اللبن الشرقية سمير عوض، أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في يده، بالإضافة لإصابة المصور الصحفي جعفر اشتية بقنبلة غاز في رأسه بشكل مباشر.
 
وكانت قوات الاحتلال، قد قررت إغلاق مدرسة "الساوية - اللبن" الثانوية بزعم رشق طلابها للحجارة باتجاه مركبات المستوطنين المارة من الشارع المحاذي للمدرسة، حتى إشعار آخر.
 
وهاجمت قوات الاحتلال، أهالي اللبن الشرقية والساوية وطلبة المدرسة، الذين قرروا كسر قرار الاحتلال والتوجه للمدرسة، بحضور وزير التربية والتعليم الفلسطيني صبري صيدم ومحافظ مدينة نابلس أكرم الرجوب.
 
وبيّنت المصادر، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص والقنابل الغازية باتجاه المدرسة، مما تسبب بحالة من الفزع في صفوف الطلبة.
 
وكانت سلطات الاحتلال، قد أبلغت جهات فلسطينية بإغلاق المدرسة الواقعة على الطريق الواصل ببن رام الله ونابلس؛ مساء أمس الأحد، حتى إشعار آخر، بحجة إلقاء الحجارة على مركبات المستوطنين.
 
ومن الجدير بالذكر، أن عدد الطلاب الفلسطينيين الذين يرتادون مدرسة "اللبن - الساوية" يبلغ نحو 500 طالب من أهالي بلدتي اللبن الشرقية والساوية (جنوبي نابلس)، وهي المدرسة الوحيدة التي تخدم الطلاب في هذه المنطقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.