تركيا.. القنصل السعودي يُغادر إسطنبول

قبل تفتيش مقر إقامته بساعات في إطار التحقيق بحادث اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي

أكد المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، مغادرة القنصل السعودي محمد العتيبي لمدينة إسطنبول، قبل بدء عملية تفتيش مقر إقامته.

وقد جرى تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي في تركيا، في إطار التحقيق بحادث اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وصرّح أقصوي لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، بأن "القنصل السعودي ذهب برغبته ووزارة الخارجية لم تطلب منه مغادرة تركيا".

وكانت وسائل إعلام تركية، قد ذكرت في وقت سابق أن السفير السعودي غادر إسطنبول متوجهًا إلى الرياض، قبل بدء القوات التركية تفتيش مقر إقامته، في إطار التحقيق في حادث اختفاء خاشقجي.

ولم يغادر القنصل السعودي مقر إقامته منذ اختفاء خاشقجي قبل أسبوعين. ووصلت فرق الأمن التركية إلى مقر إقامة القنصل عقب مغادرته، لتفتشيه.

وبدأت الشرطة التركية، أمس الإثنين، عملية تفتيش مقر القنصلية السعودية في إسطنبول. ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب التركي، حول ما توصلت إليه عمليات التفتيش.

وقد اختفى خاشقجي بعد دخوله يوم 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لمقر القنصلية السعودية في إسطنبول لإنهاء معاملة تتعلق بزواجه. وقالت مصادر إعلامية تركية إنه لم يغادر القنصلية منذ ذلك الوقت.

وتحدثت مصادر إعلامية تركية عن احتمال أن يكون الصحفي السعودي المعارض قد قتل داخل القنصلية السعودية، الأمر الذي نفته الرياض وأعلنت عن استعدادها للمشاركة في التحقيقات لمعرفة مصيره.

وتؤكد السعودية أن خاشقجي غادر القنصلية عقب إنهاء معاملته، وتنفي أي علاقة لها بالصحفي الذي تثير قضية اختفاءه ردود أفعال عالمية واسعة.

ورفضت الرياض أمس التهديدات بمعاقبتها حال ثبت تورطها باختفاء خاشقجي، وذلك بعد ساعات من تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال فيها إن السعودية ستعاقب في حال ثبت ذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.