الاحتلال يهدم منشاة سكنية ويُزيل خيمتين جنوب الخليل

هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، منشأة سكنية، كما أزالت خيمتين جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن آليات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بهدم منشاة سكنية وهي عبارة عن "بركس" (مبنى من الصفيح)، في منطقة "غوين" قرب بلدة "السموع" جنوبي مدينة الخليل، تعود للمواطن عبد المنعم حوامدة بحجة إقامتها دون ترخيص.

كما اقتحمت قوات الاحتلال اليوم، قرية "سوسيا" بمنطقة مسافر يطا جنوبي مدينة الخليل، وأزالت خيتمين يقطن فيهما المواطن خضر النواجعة وصادرتهما، وهي المرة الثالثة التي يتم ازالتهما خلال الفترة الماضية.

وكانت آليات الاحتلال هدمت صباح اليوم منزلاً للمواطن محمود شحاده أبوطه، في منطقة "خلة المي" بيطا جنوب الخليل وهو مكون من  طابقين وقيد الانشاء بحجة البناء دون ترخيص.

وتتعرض قرية "مسافر يطا" والمناطق المحيط بها، منذ عدة سنوات لحملات إسرائيلية متصاعدة في محاولة لطرد الفلسطينيين وتهجيرهم والاستيلاء على هذه المواقع الاستراتيجية لصالح الاستيطان اليهودي في المنطقة، خاصة أنها محاطة بالمستوطنات اليهودية من كافة الجهات. 
 
وتلاحق سلطات الاحتلال السكان هناك عن طريق هدم خيامهم وبركسات الحيوانات، وكذلك مصادرة كل ما يتم التبرع به سواء من الفلسطينيين أو من دول الاتحاد الأوروبي.
 
والجديد في قضيتهم أن قوات الاحتلال قامت أمس بإغلاق كافة الطرق المؤدية إلى القرية في محاولة لمنع السيارات من الوصول إليها، وبالتالي التضييق عليهم أكثر في الحصول على المساعدات أو إيصال أغراضهم بسهولة إلى أماكن سكناهم. 
 
وصعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاتها ضد السكان في منطقة مسافر يطا، وذلك بعد توالي قرارات الهدم والتهديد بترحيلهم من مناطق سكناهم لتحويلها الى مناطق عسكرية اسرائيلية مغلقة تمهيداً لبناء المزيد من المستوطنات. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.