غزة .. تهديدات الاحتلال لم تمنع عشرات الآلاف من المشاركة في "مسيرات العودة"

إصرار الفلسطينيين على المشاركة في مسيرات العودة، يثير قلق صناع القرار الأمني في إسرائيل

على الرغم من التهديدات الإسرائيلية، من استمرار مسيرات العودة اليوم الجمعة، إلا أن عشرات الآلاف احتشدوا عصر اليوم في مخيمات العودة.

وقال مراسل "قدس برس" في غزة إن حشود كبيرة تقدر بعشرات الآلاف وصلت عصر اليوم إلى المخيمات الخمس لمعسكرات العودة وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال ومدرعاته على الحدود.

وأضاف أن قوات الاحتلال فتحت النار تجاه المشاركين في هذه التظاهرات مستهدفة الفلسطينيين الذين اقتربوا من السياج الفاصل موقعة عدد من الإصابات بينها إصابات في حالات خطيرة.

واعتبر فوزي برهوم  الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"  إصرار الشعب الفلسطيني في غزة على التحدي والمشاركة الحاشدة في الجمعة الثلاثين لمسيرات العودة وكسر الحصار أكبر رد على تهديدات العدو الإسرائيلي.

وقال برهوم لـ "قدس برس": "إن التهديدات الإسرائيلية شكلت حافزا كبيرا لجماهير شعبنا للتحدي والمشاركة القوية والفاعلة".

وأضاف: "هذا تأكيد على أن الفلسطينيين لن تخيفهم التهديدات ولن تكسر إرادتهم، وأنهم  بوحدتهم وصمودهم وثباتهم قادرون على كسر العنجهية الإسرائيلية وإحباط سياسة الاحتلال  العدوانية ضد غزة وأهلها".

وشدد على أن الجماهير الفلسطينية لم تلتفت إلى محاولات الترهيب والتخويف التي يمارسها الاحتلال وجيشه.

وقال: "هذه الجماهير المحتشدة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة تسعى إلى انتزاع حقها بالعيش بحرية وكرامة فوق أرضها عبر إصرارها على كسر الحصار الظالم المفروض على غزة".

ومن جهته اعتبر الكاتب والمحلل السياسي فايز أبو شمالة أن هذه الحشود تؤكد على ان هذا الشعب هو شعب عنيد يرفض أن  يخضع للاحتلال.

وقال أبو شمالة لـ "قدس برس": "ما أن  سمع الناس أن الاحتلال يهدد من سيشارك في هذه المسيرات اليوم حتى خرج عن بكرة أبيه إلى الحدود الشرقية للمشاركة فيها".

وأضاف: "أن الشعب الفلسطيني يرفض التدجين والتهديد، ولم يتراجع قيد أنملة عن حقوقه".

وشدد أبو شمالة على أن الشعب الفلسطيني يبحث عن الحرية والكرام، مؤكدا على أن الشعوب لا تهزم ولديها إرادة كبيرة وهي تحتاج لقيادة قوية.

واعتبر أن هذا اليوم يرسم معالم مرحلة جديدة للتعامل مع الاحتلال.

وأعرب ابوشمال عن اندهاشه من هذا الحشد الجماهيري "ولا يمكن لأي أحد إعادته، وهو يثبت للجميع أنه أقوى من المؤامرات والتهديدات وهو صاحب قضية ويدافع عنها بكل ما أوتي من قوة".

وكانت قوات الاحتلال هددت الفلسطينيين من المشاركة في مسيرات العودة وأرسلت الآلاف من رسائل "اس ام اس" إليهم عبر هواتفهم المحمولة.

وشارك عشرات الآلاف من  الفلسطينيين في قطاع غزة اليوم الجمعة للمشاركة في الجمعة الثلاثين لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي تحمل اسم: "معا غزة تنتفض والضفة تلتحم".

ويشارك الفلسطينيون منذ الثلاثين من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام على المتظاهرين بكثافة.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات  217 فلسطينيًا، من بينهم 10 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألف آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.