توجهات لإغلاق كنيسة القيامة احتجاجا على سرقة الاحتلال لأراضيها

هدد رؤساء كنائس مدينة القدس المحتلة، في رسالة وُجهت إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإغلاق كنيسة القيامة مرة أخرى، احتجاجا على نية حكومته مصادرة أراضٍ تابعة للكنيسى.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأحد، إن التهديد جاء احتجاجًا على نية وزيرة القضاء الإسرائيلية، اييليت شاكيد، الدفع بمشروع قانون خلال اجتماع اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، اليوم الأحد، يهدف إلى مصادرة أراضٍ تابعة للكنيسة الأرثوذكسية في القدس.

وتدّعي وزيرة القضاء الإسرائيلية بأن القانون يأتي لحماية مبانٍ أقيمت على أراض تابعة للكنيسة ويسكنها "إسرائيليون"، وأن البطريركية الأرثوذكسية في القدس باعت هذه الأراضي لمقاولين يهود.

وبيّنت الصحيفة أن مشروع القانون يدعو إلى "تأميم" هذه الأراضي، التي يزعم الاحتلال أن الصندوق القومي اليهودي "كيرن كييمت" استأجرها من البطريركية في خمسينيات القرن الماضي لمدة 99 عامًا.

يشار إلى أن مقاولين يهود يدعون شرائهم لهذه الأراضي من البطريركية عام 2010.

وفي شهر شباط/ فبراير الماضي، أغلق رؤساء الكنائس كنيسة القيامة، احتجاجًا على قرار بلدية الاحتلال في القدس، البدء بتحصيل ضريبة الأملاك عن أملاك الكنائس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.