عزيز دويك: حل المجلس التشريعي أمر خطير سيترك فراغًا دستوريًا

اعتبر أن هذا القرار يمثل نهاية الحياة السياسية للرئيس الفلسطيني في حال اتخاذه

قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، الدكتور عزيز دويك، إن حّل المجلس (البرلمان) أمر خطير، مبينًا أن المجلس "يملك ولاية ممتدة حتى إجراء انتخابات جديدة ينتخب فيها مجلس جديد ومن ثم توكل إليه مهمة التشريع".

وصرح دويك في لقاء متلفز عبر فضائية اليرموك، بأن خطورة إلغاء المجلس التشريعي تكمن بالفراغ الدستوري الذي تركه خلفه، لافتًا إلى أن إلغاء المجلس سيساهم في تكريس الانقسام الأبدي بين الضفة الغربية قطاع غزة.

وذكر، أن المجلس التشريعي لم يغيب أبدًا طوال فترة إلغائه، مشيرًا إلى أنه طالب الرئيس محمود عباس أن يتم فتح أبواب المجلس أما 132 عضوًا بالبرلمان لممارسة مهامهم ومتابعة أمور الحياة الاجتماعية ضمن اختصاص المجلس.

واستدرك: "لكن طلب فتح أبواب المجلس التشريعي أمام النواب، خاصة في ظل المستجدات اليومية التي يعاني منها أبناء الشعب الفلسطيني، كان يقابل دائمًا بالرفض".

وطالب عزيز دويك، أن يُفتح المجلس التشريعي أمام رئيسه وأعضائه وأن يبدأ الرئيس عباس بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة وانتخابات مجلس وطني وفق المعايير الوطنية المحددة.

واعتبر، قرار الرئيس محمود عباس "اعتداء سافر" على قوانين وعلى دستور والقوانين الأساسية المعمول بها في فلسطين، لافتًا إلى أن مثل هذا القرار يمثل نهاية الحياة السياسية للرئيس الفلسطيني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.