غزة.. استشهاد طفل متأثرًا بجراح أصيب بها في مسيرات العودة

استشهد طفل فلسطيني، صباح اليوم الإثنين، متأثرًا بجراح أصيب بها يوم الجمعة الماضي خلال مشاركته في فعاليات مسيرات العودة السلمية شرقي قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، في تصريح مكتوب له، إن الطفل عبد الرؤوف إسماعيل صالحة (14 عامًا) استشهد اليوم متأثرًا بجراح أصيب بها الجمعة الماضية خلال مشاركته في مسيرات العودة شرقي جباليا شمالي القطاع.

ويشار إلى أن صالحة هو الطفل الـ 45 الذي يقتله جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة.

ويشارك الفلسطينيون منذ 30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 259 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 25 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.