نصر الله: الإعلان الأمريكي بشأن الجولان حدث مفصلي بتاريخ الصراع

قال إن قرار ترمب شكّل استهانة بكل القرارات الدولية والإجماع الدولي

قال الأمين العام لـ "حزب الله"، حسن نصر الله، إنّ الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل حدث مفصلي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي.

وصرّح نصر الله بأن "الرئيس الأميركي دونالد ترمب استهان بمواقف الدول الحليفة لواشنطن والتي لم تكن في حساباته حين اتخذ قراره بشأن الجولان".

وأضاف: "قرار ترمب يعبر عن استهانة بكل القرارات الدولية والإجماع الدولي بأن الجولان أرض سورية محتلة".

تصريحات نصر الله، جاءت في كلمة له حول آخر التطورات السياسية، وجّه فيها التحية لصمود شعب غزة ومقاومتها لمواجهة العدوان الإسرائيلي. مشيرًا إلى أنّ "الإعلان الأميركي بشأن الجولان يدل على الاستهتار بالعالم العربي والإسلامي".

ونوه إلى أن الإدارة الأميركية تستخدم المؤسسات الدولية بقدر ما تخدم سياستها ومصالحها. مبينًا أنّ قرار ترمب يدل على عدم قدرة المؤسسات الدولية على حماية أي حق من حقوق الشعوب.

ورأى نصر الله أن الأولوية المطلقة لأميركا وحكوماتها المتعاقبة هي "إسرائيل ولا مصالح تُحترم حين تتعارض مع مصالحها".

واستطرد: "ترمب وجه اليوم ضربة قاضية لما يسمى عملية السلام في المنطقة. وصمت العالم العربي على مصادرة ترامب للقدس جعله يتجرأ على موقفه بشأن الجولان المحتل".

ورجح أن يعترف ترامب بـ "السيادة الإسرائيلية" على الضفة الغربية بعد قراره بشأن الجولان المحتل. مؤكدًا أن الموقف العربي "كان يحتاج لشجاعة ورجولة".

ولفت النظر إلى أن "أبسط رد سياسي على ترامب سحب القمة العربية في تونس المبادرة العربية للسلام من طاولة البحث".

واعتبر الأمين العام لحزب الله، أنّ الخيار الوحيد أمام السوريين واللبنانيين والفلسطينيين لاستعادة أرضهم وحقوقهم هو المقاومة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.