سلطات الاحتلال تصدر أمرا بهدم منزل عائلة الشهيد عمر أبو ليلى

أصدر سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أمرا عسكريا بهدم منزل الشهيد عمر أبو ليلى (19 عاما) منفذ عملية "سلفيت"، ضد مستوطنين وجنود اسرائيليين، منتصف الشهر الماضي.

وقالت القناة السابعة العبرية، إن قائد المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي، أصدر أمرا عسكريا بهدم منزل عمر أبو ليلى.

وأضافت أن جيش الاحتلال أمهل عائلة الشهيد 24 ساعة لتقديم أي اعتراض أمام المحكمة الإسرائيلية، ضمن إجراء روتيني من جانب الاحتلال.

ومن الجدير بالذكر أن الشاب عمر أمين أبو ليلى، من بلدة الزاوية غربي مدينة سلفيت (شمال القدس المحتلة)، قد نفذ عملية طعن وإطلاق نار "مزدوجة" على مفرق مستوطنة "أرائيل" شمالي سلفيت وقتل خلالها إسرائيليين؛ أحدهما جندي والآخر حاخام عسكري، وأصاب آخرين بجراح متفاوتة؛ يوم الأحد الماضي.

وانسحب الشاب أبو ليلى من مفرق أرائيل الاستيطاني، رغم تواجد لجنود الاحتلال، بمركبة إسرائيلية سيطر عليها خلال العملية وسلاح الجندي القتيل، واختفى عن الأنظار لمدة ثلاثة أيام؛ قبل أن يتم محاصرته في منزل بقرية "عبوين" شمالي رام الله، ويستشهد باشتباك مسلح.

وخلال محاصرته، فتح أبو ليلى النار على قوات خاصة شاركت في محاصرته قبل اغتياله. وقال جيش الاحتلال إن اغتياله جاء بعد جهود من قوات الجيش والاستخبارات قادت إلى مكان اختبائه.

وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلية سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي أنهم نفّذوا أو شاركوا أو ساعدوا في التخطيط لعمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة، في محاولة لـ "ردع" الفلسطينيين عن القيام بهذه العمليات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.