"فيسبوك" تغلق 265 حسابا إسرائيليا مزورا أثّروا بسياسات دول

أعلن موقع "فيسبوك"، اليوم الخميس، إغلاقه 265 حسابا إسرائيليا مزورا على منصتي "فيسبوك" و"إنستغرام"، وصفحات ومجموعات تقوم بنشاطات منسقة بعدة دول للتأثير على سياساتها الداخلية والانتخابات فيها.

وقال فيسبوك في بيان على صفحته الرسمية، إن "هذه النشاطات الإلكترونية ومصدرها إسرائيل تركزت في كل من نيجيريا والسنغال وتوغو وانجولا والنيجير وتونس في إفريقيا، وفي بعض دول أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا، دون أن يحددها".

وأضاف أن القائمين على هذه الصفحات استخدموا حسابات مزورة، وأظهروا أنفسهم كأشخاص محليين وكمؤسسات إعلامية في الدول المستهدفة، ونشروا معلومات ادعوا أنها مسربة عن سياسيين فيها.

وكشفت "فيسبوك"، أنه "ورغم محاولات الإسرائيليين القائمين على هذه الحسابات المزورة إخفاء هوياتهم، إلا أنه تمكن من الوصول إلى مؤسسة تجارية إسرائيلية تدعى "ارخميدس جروب" تقف وراء هذه الحسابات".

واتهم "فيسبوك" هذه المؤسسة بالانتهاك الدائم لسياساته، بالادعاء أنها أساءت تفسير معايير فيسبوك من أجل التغطية على نشاطاتها المتعلقة بالحملات المنسقة في الدول المستهدفة.

وأضاف أن هذه الشركة وكل الفروع التابعة لها منعت من استخدام "فيسبوك"، وتم إرسال رسالة لها بهذا الشأن.

وذكر بيان فيسبوك أن حسابات الشركة تشمل 65 حسابا على فيسبوك، و161 صفحة على الموقع ذاته، و23 مجموعة، و12 حدثا، وأربع حسابات على انستغرام، وكان يتابع هذه الحسابات 2.8 مليون شخص، وانضم لبعض مجموعاتها نحو 5500 حساب.

وأنفقت الشركة نحو 812 ألف دولار أمريكي دفعت بالريال البرازيلي والشيقل الإسرائيلي والدولار الأميركي، وبدأ أول هذه الحسابات بالعمل في ديسمبر/كانون الأول عام 2012 وآخرها في أبريل/نيسان الماضي، وفق البيان.

وقال فيسبوك إنه تم التعرف على هذه الحسابات عبر تحقيق داخلي في "سلوك منسق غير أصلي مثير للشبهة".

ونشر الموقع صورا لبعض نشاطات هذه الصفحات في بيانه.

أوسمة الخبر فيسبوك إسرائيل

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.