وزير النفط العراقي: انسحاب موظفي "اكسون موبيل" غير مبرر

اعتبر وزير النفط العراقي ثامر الغضبان، اليوم الأحد، أن اجلاء موظفي شركة "اكسون موبيل" النفطية العملاقة من مواقعهم في العراق "غير مقبول"، مطالبا بعودتهم إلى مواقعهم.

وأكد الغضبان في بيان، اليوم، استقرار الأوضاع الأمنية والاجتماعية في عموم المدن العراقية، وأن الشركات النفطية العالمية تعمل بالحقول النفطية في حالة من الأمن والاستقرار، وفق قوله.

ورأى أن انسحاب عدد من العاملين في شركة "اكسون موبيل" من حقل غرب "القرنة" بشكل مؤقت أو احترازي وبرغم اعدادهم القليلة ليس له علاقة اطلاقا بالوضع الأمني في الحقول النفطية "وإنما هو لأسباب سياسية".

وشدد أن الانسحاب غير مقبول وغير مبرر وقد يبعث رسائل خاطئة عن الأوضاع في العراق "وهذا ما لا تقبله بغداد".

وأشار الوزير العراقي، إلى رسالة وجهها للمسؤولين في شركة "إكسون موبيل" يطلب إيضاحات حول الأمر، إذ سيحدد اجتماع خلال الأسبوع لبحث طلب الشركة انسحاب العاملين فيها.

وأكد أن الحكومة العراقية ووزارة النفط تعملان على توفير أعلى درجات الاستقرار الامني والفني والاجتماعي وتامين الظروف والاجواء الامنية المناسبة لجميع الشركات من اجل تحقيق الاهداف المشتركة.

وكشف عن اجتماع مرتقب يجمعه مع المسؤولين في شركة "اكسون موبيل" هذا الاسبوع بناء على طلبهم لبحث انسحاب العاملين في الشركة من حقل غرب القرنة فضلا عن مشروع الجنوب المتكامل الذي تم الاتفاق عليه مبدئيا بين الجانبين.

وكانت الشركة قد أخلت موظفيها الأجانب من البصرة وابقت موظفين عراقيين لإدارة وتشغل الحقل النفطي الذي يعد من أكبر حقول النفط المنتجة في العراق . 

يشار إلى أن الولايات المتحدة طلبت من رعاياها الموجودين في العراق إلى اليقظة، وذلك بعد ارتفاع حدة التوتر مع إيران.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.