القدس.. آلاف الفلسطينيين يتوافدون للصلاة في "الأقصى"

بدأ آلاف الفلسطينيين من مدن وبلدات الضفة الغربية، بالتوافد لمدينة القدس المحتلة؛ منذ ساعات الصباح، لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان، في المسجد الأقصى المبارك.

وشهدت الحواجز العسكرية "الإسرائيلية" المحيطة بالقدس حركة مرور نشطة، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة على دخول الرجال.

وقال مواطنون فلسطينيون إن سلطات الاحتلال منعتهم من دخول القدس بذريعة المنع الأمني، رغم أنهم تجاوزا سن الـ 40 عامًا.

وصرّح فلسطيني يبلغ من العمر 45 عامًا: "منعت من دخول القدس، لأسباب أمنية وفق ما قال لي أحد جنود الاحتلال على الحاجز، رغم أن السلطات الإسرائيلية أعلنت السماح بدخول المدينة لمن هم فوق سن الـ 40 عامًا".

وأفاد بأن قوات الاحتلال منعت المئات من الفلسطينيين من الدخول للقدس لأداء صلاة الجمعة في الأقصى.

وتمنع سلطات الاحتلال الرجال الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية دون سن 40 عامًا من الدخول إلى مدينة القدس في أيام الجمعة من شهر رمضان، دون الحصول على تصاريح خاصة.

وشهد الجدار الفاصل بين بلدة الرام ومدينة القدس محاولات شبان تخطيه للوصول إلى مدينة القدس، نجح البعض منهم، عقب مطاردتهم من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وكانت مصادر محلية وشهود عيان، قد ذكروا لـ "قدس برس" أن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها العسكرية بمحيط القدس المحتلة وعلى الحواجز العسكرية التي تربط المدينة بالضفة الغربية.

وفي السياق، شارك مئات المُصلين، الليلة الماضية، بالاعتكاف في رحاب المسجد الأقصى، إيذانًا بدخول العشر الأواخر من شهر رمضان.

وأعلن مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، فتح أبواب الاعتكاف في المسجد الأقصى ابتداءً من الليلة حتى أول أيام عيد الفطر السعيد.

وانتشر المعتكفون عقب صلاة "التراويح" بمصليات وباحات المسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال، اقتحمت الأقصى عدة مرات خلال الأيام الماضية، وأخرجت المعتكفين بالقوة من داخله، وشنت حملة اعتقالات واستدعاءات للتحقيق على خلفية الاعتكاف داخل المسجد.

ومن المتوقع ارتفاع عدد المعتكفين في المسجد الأقصى خلال الأيام المقبلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.