لبنان يجهز لـ "مسح" القوى العاملة في مخيمات اللجوء الفلسطينية

ستبدأ العملية في تموز القادم

أفاد أمين سر اللجان الشعبية في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، أبو إياد الشعلان، بأن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني بالشراكة مع إدارة الإحصاء المركزي ستبدأ في الأول من تموز القادم، جولة داخل المخيمات للقيام بمسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر الفلسطينية في لبنان.

وقال الشعلان لـ "قدس برس"، اليوم الخميس، إن رئيس لجنة الحوار، حسن منيمنة، بعث برسالة يطلب فيها تعميم طلب، بعث فرقٍ بحثية مؤلفة من 80 شابًا وشابة فلسطينيين، على اللجان الشعبية في المخيمات لتقديم تسهيلات عمل الفرق داخلها.

وأشارت الرسالة التي حصلت عليها "قدس برس"، إلى أن الفريق البحثي سيزور الأسر في المخيمات لملء استمارات، تساهم في توفير بيانات تفصيلية للقوى العاملة.

وبيّنت اللجان الشعبية، بأن تلك البيانات ستتيح الفرصة للمخططين وصناع السياسات في تحديد الأولويات والتدخلات لتطوير واقع هذه القوى.

وصرّح الشعلان: "نحن في اللجان الشعبية الفلسطينية على تنسيق دائم مع معالي الوزير السابق حسن منيمنة، سواء على عملية التعداد السكاني التي أجرتها لجان الإحصاء سابقًا أو فيما يتعلق بعملية المسح الاقتصادي التي ستجرى خلال الأيام القادمة".

وأوضح أن "الإحصاء سيشمل 4 آلاف عائلة تم اختيارها عشوائيًا في المخيمات الفلسطينية".

وأضاف: "يعد هذا الإحصاء الأول من نوعه على المستوى الرسمي اللبناني".

وتابع: "حصل في السابق أن قامت جمعيات ومؤسسات خاصة أو أممية بإحصاء مشابه، لكن هذه الخطوة، تعد المرة الأولى التي ستصدر نتائج مسح اقتصادي من الجانب اللبناني الرسمي".

وأردف: "كنا دومًا كفلسطينيين شماعة يرمي علينا خصومنا أخطاءهم، ولكننا اليوم وبعد استكمال هذا الإحصاء، سنريهم أن الفلسطيني عامل إيجابي لنهوض اقتصاد لبنان".

واعتبر أن عملية الإحصاء تلك "ستُسهل في الحوار المستقبلي بين الطرفين اللبناني والفلسطيني للحصول على حقوقنا كفلسطينيين".

وأكد الشعلان أن "التحضير لمشروع المسح الاقتصادي، بدأ منذ أشهر مضت، ولا علاقة له باجتماعات لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.