مسؤول فلسطيني: وقف الوقود عن محطة الكهرباء بغزة يفاقم الأوضاع سوءا

أكد مسؤول فلسطيني أن وقف الاحتلال الإسرائيلي تزويد محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة بالوقود، سيفاقم الأزمات المعيشية والأوضاع الإنسانية سوءا، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على الكهرباء.

وقال محمد ثابت مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع كهرباء غزة لـ "قدس برس": "أبلغنا من قبل السلطة الطاقة، وعرفنا عبر وسائلال الاعلام بنية الاحتلال وقف توريد الوقود إلى محطة التوليد الوحيدة؛ وهذا الأمور سيؤثر تأثير مباشرا وخطيرا على حياة المواطنين وعلى جدول توزيع الكهرباء على إمدادات المياه".

وأضاف: "أن القطاع الصحي سيكون أكبر المتأثرين بما يحويه من حضانات أطفال عناية مركزة وغسيل كلى، إضافة إلى أن هذا الأمر سيؤثر على إمداد البيوت بالمياه، ومعالجة محطات الصرف الصحي".

وأوضح ثابت أن وقف محطة الكهرباء سيفقدهم في شركة توزيع الكهرباء من 70 إلى 75 ميجا واط، مشيرا إلى أن "الأمور تضح في ساعات بعد الظهر إذا كان هناك قرار بوقف المحطة أم لا".

وأكد انه لا يوجد خزانات تكفي لتشغيل مولدات المحطة لأيام، مشيرا إلى أن الاحتلال كان قد قصف هذه الخزانات في عدوان عام 2014، حيث كانت تحوي 20 مليون لتر.

ورجح وقف العمل بنظام جدول (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، مشيرا إلى أنه في الأيام العادية كان يحصل لديهم نقص في الطاقة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، متسائلا: "كيف سيكون الوضع في حال تم وقف محطة التوليد او احد مولداتها؟".

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال انه تم اليوم الثلاثاء وقف نقل وقود محطة توليد الكهرباء في غزة إلى القطاع معبر كرم أبو سالم.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة، حيث يصل التيار 8 ساعات لكل منزل يوميًا؛ وفق ما يعرف بنظام (8 ساعات وصل و8 ساعة قطع).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.