هنية: فلسطين ليست للبيع ومؤتمر البحرين سياسي بغطاء اقتصادي

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، اليوم الثلاثاء، أن "فلسطين ليست للبيع ولا للصفقات والمؤتمرات التي تبحث تكريس الاحتلال على أرضنا".

وقال هنية: "نقف اليوم في لحظة تاريخية فاصلة فوق أرضنا، وفي كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني لنقول بكل وضوح وجلاء فلسطين ليست للبيع ولا للصفقات والمؤتمرات".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يقف اليوم "في خندق واحد وفي مربع واحد في وجه هذه الصفقات". مبينًا: "شعبنا لم يفوض أحدًا كائنًا من كان للتنازل والتفريط".

ولفت النظر إلى أن "مؤتمر البحرين سياسي بغطاء اقتصادي، وأن أمريكا التي فشلت في كل سياساتها وتطويع المنطقة لن تنجح في تمرير هذه الصفقات".

جاء ذلك في كلمة لـ "إسماعيل هنية"؛ خلال المؤتمر الوطني الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن ورفض ورشة البحرين بمدينة غزة، مساء اليوم، تحت شعار "معًا وسويًا حتى التحرير والعودة".

وذكر أن الشعب الفلسطيني "يقف اليوم في مواجهة مؤتمر البحرين في انتفاضة متجددة وثورة سياسية واستشعارًا منهم بالتهديد الاستراتيجي غير المسبوق الذي تتعرض له القضية الفلسطينية".

وأوضح أن مؤتمر البحرين وصفقة القرن يهدفان إلى العمل والتمهيد لتصفية القضية الفلسطينية، وإعطاء الضوء الأخضر للاحتلال ليبسط احتلاله وسيطرته على كل الضفة الغربية.

ونوه إلى أن ورشة البحرين "تفتح باب التطبيع بين الدول العربية وبين الاحتلال، وإعادة ترتيب مصفوفات ما يسمى الأعداء في المنطقة على قاعدة دمج هذا المحتل في المنطقة العربية وتنصيب عدو من داخل الأمة كأنه هو العدو لشعبنا وأمتنا".

وأشار إلى أن "صفقة القرن ومؤتمر البحرين ليسوا قدرًا على الشعب الفلسطيني". موضحا: "الشعب الذي أفشل كل المخططات وكل الصفقات قادر على أن يُفشل هذه الصفقة".

واعتبر أن "توقيت مؤتمر البحرين يأتي في نفس التاريخ الذي تمكنت فيه فصائل المقاومة وعلى رأسهم كتائب القسام من تنفيذ عملية الوهم المتبدد وأسر جلعاد شاليط".

وفي رسالة إلى المجتمعين في المنامة قال: "إن مؤتمركم وهم سيتبدد على صخرة صمود شعبنا ووعيه وإرادة الجماهير الفلسطينية. الموقف الفلسطيني موحد في مواجهة صفقة القرن".

ودعا إلى بناء استراتيجية وطنية تقوم على أولويات؛ "التأكيد على التمسك الثابت الصارم بكل ثوابت القضية، وفي مقدمتها القدس وحق العودة والدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس على كامل التراب الوطني الفلسطيني".

وتابع: "إننا في حركة حماس جاهزون من الآن للقاء يجمعنا بالأخ محمود عباس وقيادة حركة فتح في غزة أو في القاهرة أو في أي مكان". داعيًا إلى عقد الإطار القيادي المؤقت وفق اتفاقية القاهرة عام 2005.

وشدد على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تدير شؤون الفلسطينيين في غزة والقدس والضفة، وتحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني حسب اتفاقيات 2017 في القاهرة وبيروت.

ووجه هنية رسالة إلى الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال: "المقاومة تعاهدكم أن تحرركم أيها الأبطال مهما بلغت التضحيات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.