أبو عبيدة: الإعداد وصراع الأدمغة مستمران وما تدخره المقاومة أعظم

في الذكرى الخامسة لمعركة "العصف المأكول"

قال أبو عبيدة الناطق باسم "كتائب القسام "، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن شعبنا ومقاومته سطرا ملحمة بطولية خلال معركة "العصف المأكول" أذهلت العدو والصديق.

جاء ذلك في تصريح مقتضب، في الذكرى السنوية الخامسة لمعركة "العصف المأكول"، التي شنها الاحتلال في عام 2014، واستمرت 51 يوما.

وأضاف أبو عبيدة، "منذ انتهاء المعركة (العصف المأكول) لم تتوقف عجلة الإعداد ولا صراع الأدمغة مع المحتل الذي رأى بعضا من بأس المقاومة خلال معركة (حد السيف)".

وأشار إلى أن تداعيات هذه المعركة الأخيرة لا تزال تزلزل أركان المنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية، مؤكدا في الوقت ذاته، "أن ما تدخره المقاومة أعظم بفضل الله".

وفي السابع من تموز/يوليو 2014، شن الاحتلال الإسرائيلي حربه الثالثة على قطاع غزة، أسمته "الجرف الصامد"، فيما أطلقت عليها حركة "حماس" اسم "العصف المأكول". 

وكانت تلك "الحرب"، هي الثالثة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، واستمرت 51 يوما، (انتهت في 26 آب/أغسطس 2014). 

وعلى مدار "51 يومًا" تعرض قطاع غزة، الذي يُعرف بأنه أكثر المناطق كثافة للسكان في العالم، (1.9 مليون فلسطيني) لعدوان عسكري إسرائيلي جوي وبري، تسبب بمقتل 2322 فلسطينيًا، بينهم 578 طفلاً (أعمارهم من شهر إلى 16 عاما) ، و489 امرأةً (20-40)، و102 مسنًا (50-80)، وجرح نحو 11 ألفا آخرون، (10870)، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. 

وارتكب الاحتلال الإسرائيلي مجازر بحق 144 عائلة، قُتل من كل عائلة ثلاثة أفراد أو أكثر، بحسب التقرير. 

في المقابل، كشفت بيانات رسمية إسرائيلية عن مقتل 68 عسكريًا من جنودها، و4 مستوطنين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيلياً بجروح، بينهم 740 عسكريًا، حوالي نصفهم باتوا معاقين، بحسب بيانات عبرية. 

وشنت القوات الإسرائيلية قرابة 60 ألفًا و664 غارة على قطاع غزة، جواً وبراً وبحراً. 

وفي 26 أغسطس/آب 2014، توصلت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي، برعاية مصرية، إلى هدنة أنهت حرب الـ"51" يوماً، وتضمنت بنود الهدنة استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة في غضون شهر واحد من بدء سريان وقف إطلاق النار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.