جرافات الاحتلال تهدم منزلا في بلدة "عرعرة" في الداخل المحتل

تواصل سلطات الاحتلال هدم منازل المواطنين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، كان آخرها هدم منزل في المثلث الشمالي (شمال فلسطين المحتلة عام 1948)، فجر اليوم، رغم الدعوات من جانب القيادات الفلسطينية في الداخل لوقف عمليات الهدم مؤقتا، إلى حين التوصل لاتفاق يسمح بترخيص كافة البيوت المهددة بالهدم.

وقالت مصادر فلسطينية في بلدة "عرعرة" في المثلث الشمالي، إن جرافات إسرائيلية، أقدمت فجر اليوم الأربعاء بحماية شرطة الاحتلال على هدم منزل المواطن الفلسطيني ابراهيم مرزوق بحجة البناء بدون ترخيص.

وقال مراسل "قدس برس": إن قوات كبيرة من الشرطة اقتحمت حي "خور صقر" في القرية، ومنعت الأهالي من الاقتراب من المكان، قبل تنفيذ عملية الهدم.

وأضاف أن أجواء من الغضب والاستياء تسود البلدة في أعقاب عملية الهدم، ومواصلة السلطات الإسرائيلية هدم المنازل العربية. 

وقال صاحب المنزل المهدوم ابراهيم مرزوق: إن "سياسة الدولة العبرية تقوم على رفض أيّ توسّعة للخارطة الهيكلية للبلدة، ولا تبالي بأيّ مطلب من مطالبنا"، مشيرا إلى وجود عشرات المنازل في البلدة تلقت إخطارات بالهدم.

وأشار إلى أن مواجهات اندلعت بين سكان القرية وقوات الاحتلال، جرى خلال اعتقال ثلاثة من سكان القرية، كما أصيب آخرون.

وكان "مرزوق" تلقى أمرا من شرطة الاحتلال يفيد بأنه سيتم تنفيذ الهدم خلال مدة أقصاها أسبوع، وذلك ضمن حملة لهدم عدة مبان في بلدتي "عرعرة" و"عارة" المجاورة بحجة عدم الترخيص.

يشار إلى أن أصحاب عدد من المنازل في حي "خور صقر" قد تلقوا مؤخرا إخطارات بالهدم شملت أكثر من 50 منزلا ومحلا تجاريا خلال العام الأخير.

كما صدرت أواخر هدم إدارية لعدد من المنازل التي تقع قرب المنازل الأربعة التي هدمتها السلطات الإسرائيلية في منتصف آذار/ مارس الماضي في خور صقر، بذريعة البناء بدون ترخيص.

وتقدر مصادر فلسطينية في الداخل الفلسطيني، متخصصة في شؤون البناء والتنظيم، وجود نحو 50 ألف منزل في الداخل الفلسطيني مهددة بالهدم في أي لحظة بحجة البناء دون ترخيص (العدد لا يشمل آلاف المنازل المهددة بالهدم في منطقة النقب).

وتتهم هذه المصادر السلطات الإسرائيلية بالمماطلة في المصادقة على الخرائط الهيكلية الجديدة للمدن والقرى العربية والتي تتضمن توسيع مسطحات هذه المدن والقرى، والتي لم تشهد أي توسعة منذ عشرات السنين رغم ان عدد سكانها تضاعف عدة مرات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.