الهيئات الإسلامية تقرر اغلاق مساجد القدس واقتصار صلاة العيد بـ "الأقصى"

رداً على قرار الاحتلال بمنع إقامة صلاة العيد بالمسجد الأقصى

قررت الهيئات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، اليوم الجمعة،  إغلاق جميع مساجد مدينة القدس في أول أيام عيد الأضحى (الأحد القادم)، واقتصار صلاة العيد في المسجد الأقصى فقط.

جاء ذلك في بيان مشترك، صادر عن الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية ودار الإفتاء بالقدس المحتلة.

وأوضح البيان أن هذه القرارات جاءت رداً على قرار الاحتلال بمنع إقامة صلاة العيد في المسجد، وفتحه لاقتحامات المستوطنين اليهود.

وقال البيان : "إن عيدنا رباط، وأهالي بيت المقدس وأكنافه سوف يقفون على قلب رجل واحد أمام أطماع قطعان المستوطنين".

وشددت الهيئات الإسلامية على أنها "تقف صفا واحدا ضد فرض أي تقسيم مكاني أو زماني للمسجد الأقصى".

ودعت جميع أهل فلسطين إلى ضرورة الزحف أول أيام عيد الأضحى نحو القدس.

كما أكدت الهيئات الإسلامية على أن قرار دار الإفتاء بجواز تأجيل ذبح الأضاحي لليوم الثاني من عيد الأضحى حتى نعمّر الأقصى في أول أيام العيد.

وشددت في بيانها على ضرورة الوقوف  يدا واحدة في وجه كل قرار ظالم.

وأطلقت منظمات "الهيكل" المزعوم المتطرفة دعوات إلى المشاركة في الاقتحامات الجماعية للمسجد الأقصى، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، تزامنا مع ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.