مُحدّث - جيش الاحتلال: استشهاد 4 فلسطينيين شرقي قطاع غزة

لم تؤكد أي جهة فلسطينية نبأ استشهاد الشبان الأربعة

أفاد جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، بأن قواته "قتلت" فجر اليوم السبت، 4 فلسطينيين في منطقة شهدت قصفًا وتوغلًا "إسرائيليًا" قرب الحدود الشرقية وسط قطاع غزة.

وزعم الجيش الإسرائيلي، في بيان، أن الشبان الأربعة اقتربوا من السياج الحدودي مزودين ببنادق كلاشينكوف وقنابل يدوية وقذائف "آر بي جي".

وأضاف أن جنوده قتلوا الفلسطينيين بعد أن عبر أحدهم السياج، وألقى قنبلة يدوية، دون أن تسفر عن وقوع أي إصابات في صفوف الجيش.

ونقل الإعلام العبري عن "مصدر عسكري كبير" من "فرقة غزة" بجيش الاحتلال، أن "قوات الاحتلال أحبطت الهجوم الذي كان من المفترض أن ينتهي بقتل الجنود واختطافهم إلى قطاع غزة".

وادعت صحيفة "هآرتس" العبرية، بأن كمية الأسلحة التي كانت بحوزة الخلية المسلحة "مهولة". مضيفة: "كان من الممكن أن نستيقظ على مجزرة وحدث دموي للغاية على حدود قطاع غزة".

وقد صرّح المتحدث باسم جيش الاحتلال، بأن "هجوم شرق غزة مخطط له ويمكن أن يشير إلى تغيير في الاستراتيجية من جانب حماس".

وأردف: "نعتقد أن هكذا عمليات الغرض منها تحقيق غايات كبيرة مثل خطف جنود من خلال نصب كمين لدورية وهذا يمكن أن يخدم هذا الغرض".

ولم تؤكد أي جهة فلسطينية نبأ استشهاد الشبان الأربعة.

وزعمت وسائل إعلام عبرية، كشف جيش الاحتلال "محاولة تسلل" شرقي مدينة دير البلح، وبأن المتسللين استخدموا قنابل يدوية ضد قوات الاحتلال.

وذكر موقع "مفزاك لايف" العبري، أن حالة من الاستنفار سادت قوات جيش الاحتلال عند السياج الفاصل وسط قطاع غزة، بعد اقتراب عدد من الفلسطينيين.

وبيّن: "القوة الإسرائيلية التي جاءت إلى مكان الحادث واجهت مسلحين ألقوا عدة قنابل يدوية عليها. لا توجد إصابات في صفوف الجيش لكن هناك خسائر في صفوف المهاجمين".

وقال الإعلام، إن آليات الاحتلال المتوغلة شرق دير البلح وسط قطاع غزة، تقوم بسحب جثامين الشهداء الـ 4 الذين ارتقوا برصاص الاحتلال على السياج الفاصل شرق القطاع، فجر اليوم.

وقال سكان محليون لـ "قدس برس" إن قوات الاحتلال قامت برفع مكعبات إسمنتية في محيط بوابة النمر وأجرت عمليات تفجير في المكان، ومن ثم قامت بانتشال عدة جثامين.

وفي السياق، قصفت طائرات ومدفعية الاحتلال فجر اليوم، مرصديَن للمقاومة شرقي دير البلح وسط قطاع غزة، دون وقوع إصابات.

وأفاد راصد ميداني لـ "قدس برس"، بأن طائرات استطلاع إسرائيلية "بدون طيار" قصفت فجر اليوم موقعي رصد للمقاومة الفلسطينية شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

ونوه إلى أنه تزامن مع القصف إطلاق عشرات قنابل الإضاءة في أجواء المنطقة وسماع أصوات إطلاق نار وانفجارات في المكان القريب مما يعرف باسم "بوابة النمر"، مع استمرار تحليق طائرات الاستطلاع.

وأطلقت الزوارق الحربية التابعة للاحتلال، عدة قذائف تجاه شواطئ مدينتي رفح وخانيونس جنوبي قطاع غزة؛ دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.