الديمقراطية لـ "قدس برس": الاحتلال يتحمل تداعيات جريمته فجر اليوم شرق دير البلح

حمّلت "الجبهة الديمقراطية" لتحرير فلسطين، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات "اغتيال" 4 فلسطينيين شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة فجر اليوم السبت.

وقال عضو المكتب السياسي للديمقراطية، طلال أبو ظريفة، إن إقدام قوات الاحتلال على اغتيال 4 مواطنين فلسطينيين شرقي مدينة دير البلح "جريمة يتحمل الاحتلال مسؤوليتها بشكل كامل".

وأضاف أبو ظريفة في تصريح لـ "قدس برس" اليوم السبت، أن "الجريمة امتداد لجرائم في استهداف المتظاهرين السلميين على حدود غزة والصيادين في عرض البحر".

وتابع: "هذه الجرائم سواء في غزة أو الضفة الغربية أو مدينة القدس المحتلة والمقدسات قد تدفع الأمور نحو الانفجار. الاحتلال لا يروق له حالة الهدوء والسير في رفع الحصار عن غزة".

وأكد: "استمرار جرائم الاحتلال ضد شعبنا يتطلب موقفًا حازمًا من جميع الفلسطينيين، بما فيهم غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة، لتدارس الموقف واتخاذ القرار الذي يتناسب وحجم الجريمة".

وطالب أبو ظريفة، المؤسسات والمجتمع الدولي العمل على محاسبة الاحتلال لوضع حد لجرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار القيادي في الجبهة الديمقراطية، إلى أن عمليات الإعدام خارج نطاق القانون هي جريمة كاملة الأركان يجب أن يحاسب الاحتلال عليها.

وفجر اليوم السبت، استشهد 4 شبان فلسطينيين شرقي دير البلح، وسط قطاع غزة، برصاص قوات الاحتلال.

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال، "إحباط عملية هجوم كبير على حدود قطاع غزة قبالة دير البلح".

ونوه في بيان صحفي إلى أنه "تم استهداف المهاجمين الأربعة الذين كانوا مسلحين جميعهم وتحركوا بشكل منظّم كخلية واحدة بهدف تنفيذ عملية كبيرة وذلك وفقًا لكمية الأسلحة وتنوعها التي كانت بحوزتهم".

وأردف: "لقد كان جميع أفراد الخلية مسلحين ببنادق من نوع كلاشينكوف، بالإضافة لعبوات أنبوبية وقنابل يدوية وقذائف RPG ومواد لقص أسلاك ومواد غذائية".

وادعى بأن "الحديث عن بنية منظمة نظرًا لكمية الأسلحة، وبدون أدنى شك تم إحباط محاولة هجوم كبيرة، بغض النظر عن الانتماء الفصائلي لهم".

واستدرك بيان الجيش: "حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن ما يحدث في غزة خاصة، عندما يدور الحديث عن خلايا منظمة تستعد لتنفيذ هجمات من هذا النوع والتي تستغرق وقتًا طويلًا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.