وزير "إسرائيلي" يُهدد بتصفية قادة حماس في "الحرب المقبلة"

هدّدت دولة الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الثلاثاء، باغتيال قيادات حركة "حماس" خلال أي عدوان مقبل يشنه الاحتلال على قطاع غزة.

وحمّل الاحتلال، حركة "حماس" مسؤولية ما قال إنها هجمات أخيرة نفذها مسلحون عبر الخط الفاصل بين غزة والأراضي المحتلة عام 1948.

ونقلت إذاعة جيش الاحتلال عن وزير الخارجية "الإسرائيلي"، يسرائيل كاتس، قوله إن حماس "مسؤولة عن كل عمليّة تحدث وعلينا أن نعي دومًا أننا نعيش في واقع تعمل فيه إسرائيل على تقليص قوّة حماس، تقضي على تهديد الأنفاق، وتحسّن الأوضاع الأمنيّة".

وتحدث عن عمليات التسلل الأخيرة التي أسفرت عن استشهاد 5 فلسطينيين السبت والأحد الماضيين وقال: "لن نحتمل هذا الواقع".

وأشار كاتس إلى أن حكومته "أمام وضعين؛ الحالي الذي نردّ فيه على كل نشاط في قطاع غزّة، والثاني أنه في وضع معيّن سننتقل للحرب، ستسقط فيها صواريخ على إسرائيل، وسنعمل فيها على هزيمة حماس".

وصرّح بأن "إسرائيل بإمكانها إسقاط حكم حماس. والآن، سياساتنا واضحة، نشدّد على الهدوء ونردّ على كل نشاط".

وأردف: "لكن قد تأتي اللحظة التي تقرر فيها إسرائيل أن تعمل بشكل شامل، لن تكون هناك حصانة لقادة حماس ولن نحتمل اللا هدوء في غزة والضفة الغربية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.