حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات والمتعجلون يغادرون بعد طواف الوداع

يواصل حجاج بيت الله الحرام بمشعر "مِنى"، اليوم الأربعاء، مناسك رمي الجمرات في آخر أيام التشريق، الذي يليه المغادرة لمكة والطواف حول البيت العتيق للوداع.

ويمكن للمتعجل منهم اختصارها إلى يومين فقط، ثم يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع.

ويقضي الحاج في "مِنى" أيام التشريق لرمي الجمرات، مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة.

ويبدأ وقت رمي الجمرات في يوم العيد (الأحد)، وأيام التشريق الثلاث (الإثنين، الثلاثاء، الأربعاء) من زوال الشمس، وهو وقت دخول صلاة الظهر، وينتهي بغروب الشمس، فيما أجازت فتاوى الرمي قبل الزوال.

وإذا رغب الحاج في إنهاء رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق ومغادرته إلى مكة المكرمة فعليه الخروج من منى قبل غروب الشمس، وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث.

وغالبا ما يتجه المتعجلون بعد إنهاء طواف الوداع (آخر مناسك الحج) إلى المدينة المنورة غربي السعودية لزيارة المسجد النبوي الشريف وأداء الصلاة فيه.

وبلغ عدد حجاج بيت الله الحرام هذا العام نحو مليونين و489 ألفا و406 حجاج، حسب الهيئة العامة للإحصاء بالسعودية (رسمية).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.