حملة لمواجهة إجراءات "فيسبوك" لاجتثاث المحتوى الفلسطيني

أطلق صحافيون ونشطاء فلسطينيون، اليوم الأربعاء، بالتعاون مع مركز صدى سوشال، حملةً لرفض الانتهاكات التي تنتهجها إدارة موقع "فيسبوك" بحق المحتوى الفلسطيني عبر الفضاء الإلكتروني للموقع.

واستهجنت الحملة سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها إدارة الموقع. مبينة: "ففي الوقت الذي تُصعّد انتهاكاتها ضد الرواية الفلسطينية بحجج واهية، لا تحرك ساكنًا إزاء التحريض الإسرائيلي المتصاعد".

ونوهت في بيان لها إلى أن "الذي يدعو إلى قتل الأبرياء الفلسطينيين واعتقال الأطفال وهدم المساجد والاعتداء على الكنائس وطرد الفلسطينيين والعرب، هو الاحتلال وتحريضه".

وأوضحت أنّ "سياسة إدارة الموقع تتماهى مع السياسات الإسرائيلية، بل وتتبنى رواية دولة الاحتلال بشكل كامل من خلال إتاحة المجال لها ببث ما تشاء".

وأردفت: "في حين يُحارب كل من ينشر الرواية الفلسطينية بإغلاق صفحته أو حظر منشوراته أو حرمانه من بعض الخواص المتاح للمستخدمين".

وتؤكد الحملة أنّ الرواية الفلسطينية على الموقع، في خطرٍ حقيقي يهدد وجودها خاصة بعد تطوير "فيسبوك" خوارزمية تمكنها من حذف منشورات المستخدمين إن اشتملت على أسماء أحزاب فلسطينية منها على سبيل المثال: "حماس، الجهاد، جبهة شعبية، قسام، سرايا، شهيد.

ولفتت النظر: "حتى دون النظر إلى السياق الذي وردت به مما يشكل سابقة تاريخية في التعدي على حرية الإعلام".

وجاء في البيان: "بناءً على كل ما سبق وغيره من الانتهاكات، دعت الحملة الشبابية فيسبوك يحظر فلسطين إلى البدء بالخطوات العملية لمواجهة إجراءات الموقع عوضًا عن الاستمرار في رصد الانتهاكات".

وأشارت إلى أن بداية الخطوات هو التغريد على هاشتاج FBblockspalestine، الساعة الثامنة من مساء اليوم الأربعاء.

وتستهدف الحملة تعريف الجمهور بمدى التهديد الذي تشكله إجراءات الموقع والإعلان عن رفض هذه الخطوات، وتدعو الحملة كافة المستخدمين لمشاركتها في التغريد على الهاشتاج.

وتشير الحملة إلى أنّ فعالية التغريد ستكون الأولى في سلسلة فعاليات عملية، حيث ستشارك الحملة الأسبوع القادم مع مجموع من المؤسسات باجتماعٍ لمناقشة سبل التصدي المشترك للهجمة على المحتوى الفلسطيني.

كما سيتم تنظيم فعاليات ميدانية احتجاجية بالإضافة إلى دراسة جدوى رفع قضية قانونية ضد موقع فيسبوك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.