حماس تدعو لضرورة التعامل مع "فلسطيني لبنان" كلاجئين

خلال لقاء جمعها بحركة أمل

التقى ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، أحمد عبد الهادي، يُرافقه وفد من الحركة، اليوم الأربعاء، رئيس المكتب السياسي لحركة أمل الحاج جميل الحايك، بحضور أعضاء المجلس.

واستعرض الوفدان آخر المستجدات، وتحديدًا "صفقة القرن" وخطورتها على كل المنطقة، وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لا سيما تداعيات إجراءات وزارة العمل.

وقدّم عبد الهادي عرضًا للأوضاع الفلسطينية العامة. حيث أشار إلى كافة أشكال الاعتداءات التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني في الداخل، خصوصًا حصار قطاع غزة، وتهويد القدس المحتلة، والتقسيم الزماني والمكاني الذي يحاول الاحتلال فرضه على المسجد الأقصى المبارك.

وأكد أنّ وحدة الشعب الفلسطيني على قاعدة المقاومة، والتفاف كل مكونات الأمة حول الدفاع عن فلسطين هما الضمانتان الأساسيتان لإسقاط صفقة القرن وإنهاء الاحتلال الصهيوني لفلسطين.

كما أطلع عبد الهادي، المجلس السياسي لحركة أمل على المبادرة التي قدمتها الفصائل الفلسطينية من أجل إتمام المصالحة، والتي وافقت عليها حركة حماس من دون شروط.

وذكر أن حماس وافقت على المبادرة لإدراكها أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية مباشرة بدون شروط.

ودعا "الإخوة" في حركة فتح إلى انتهاز الفرصة والتوافق على مرحلة نضالية جديدة تصون حقوق وثوابت شعبنا الفلسطيني.

وأشار ممثل حماس، إلى ضرورة البدء بالخطوات العملية باتجاه تعديل قانون العمل وإلغاء الإجازة والتعامل مع الفلسطيني على أنه لاجئ وليس أجنبيًا، تمهيدًا لإقرار جميع الحقوق الإنسانية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

بدوره، رحب الحاج جميل حايك، بوفد حركة حماس، وأكد أن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في لبنان محل اهتمام ومتابعة رئيس المجلس النيابي نبيه بري.

ولفت الحايك النظر إلى أنّ حركة أمل تسعى مع حلفائها إلى إقرار الحقوق المدنية والإنسانية في المجلس النيابي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.