غزة تحتضن معرضًا دوليًا للكاريكاتير بمشاركة فنانين عرب وأجانب

جسدت 70 لوحة من رسومات الكاريكاتير واقع الوضع الفلسطيني منذ منحت بريطانيا اليهود الحق بإقامة وطن قومي على أرض فلسطين من خلال "وعد بلفور" قبل أكثر من قرن، وحتى خطة التسوية الأمريكية التي تعرف اعلاميا بـ "صفقة القرن"، وما عاناه الشعب الفلسطيني خلالها.

كان ذلك خلال المعرض الدولي للكاريكاتير الذي افتتحته وزارة الثقافة الفلسطينية بالتعاون مع بلدية غزة، اليوم الأحد، في مركز "رشاد الشوا" الثقافي بغزة، والذي حمل عنوان: "بين وعديْن"، في الذكرى السنوية الـ(102) لوعد بلفور المشؤوم، وذلك بمشاركة فنانين من فلسطين ودول عربية وأجنبية، وحضور لفيف من الشخصيات الاعتبارية والمهتمين.

وقال وكيل وزارة الثقافة أنور البرعاوي: "يأتي هذا المعرض انطلاقًا من إيمان الوزارة العميق بأن الثقافة شكل مهم من أشكال النضال ضد الاحتلال، وإفشال مخططاته خاصة تلك الهادفة لتزييف الوعي والذاكرة الوطنية، وسرقة وتزوير التاريخ والتراث الفلسطيني، وهي لا تقل أهمية وتأثيرًا عن المقاومة المسلحة".

وأضاف: "يُعد فن الكاريكاتير من أهم الفنون التي يمكن تسخيرها لخدمة القضايا الوطنية الفلسطينية، وإيصال رسالة الحق الفلسطيني إلى الميادين والمحافل الدولية، وتجاوز حدود الثقافة واللغة والجغرافيا".

وتابع البرعاوي: "يحمل هذا المعرض العديد من الرسائل القوية، أهمها أن فلسطين مازالت حاضرة في أفئدة الفنانين والمثقفين العرب والأجانب، وأن كل محاولات عزلها عن عمقها القومي والإسلامي والإنساني باءت بالفشل".

من جانبه، قال عضو مجلس البلدية هاشم سكيك إن بلدية غزة تحرص على إحياء المناسبات الوطنية للحفاظ على الذاكرة ونقلها للأجيال حتى تبقى حية متجددة في عقول الأجيال الجديدة، وتحافظ على إرث القضية الفلسطينية والهوية الوطنية للشعب الفلسطيني وحقوقه.

وأشاد بجهود التعاون بين البلدية والوزارة وبالفنانين المشاركين في المعرض وبالأعمال الفنية المشاركة من فنانين فلسطينيين وعرب، معتبراً أن الفن يوصل رسالة بأن الشعبي الفلسطيني مازال متمسكاً بحقوقه ولاينسى الظلم التاريخي الذي لحق به نتيجة وعد بلفور المشؤوم.

وفي السياق ذاته، بيّن منسق المعرض فنان الكاريكاتير هشام شمالي أن اللوحات المشاركة في المعرض تتناول المأساة التي حلّت بالشعب الفلسطيني.

وأضاف أن المعرض تضمن كذلك "الجرائم التي ترتبت على وعد بلفور وصولًا إلى قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة إلى مدينة القدس المحتلة واعتبارها عاصمة للاحتلال، وما يروج حول صفقة القرن التي تثير الشؤم لدى عموم الشعب الفلسطيني".

ويشارك في المعرض نحو 20 فناناً من قطاع غزة منهم 8 من بلدان عربية ويضم المعرض في جنباته نحو 70 لوحة ورسوم كاريكاتير تعبر عن الشعب الفلسطيني ومعاناته وتضحياته.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.