المعتقلة الأردنية هبة اللبدي تنهي إضرابها عن الطعام في سجون الاحتلال

قررت المعتقلة الأردنية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، هبة اللبدي، اليوم الاثنين، إنهاء إضرابها عن الطعام، بعد الإعلان عن إطلاق سراحها نهاية الأسبوع الحالي.

ونقل نادي الأسير الفلسطيني، في بيان مقتضب، عن محاميها رسلان محاجنة، إن "المعتقلة اللبدي أوقفت إضرابها عن الطعام، بحضور نائب السفير الأردني في تل أبيب".

وواصلت اللبدي إضرابها عن الطعام مدة 42 يوما، رفضا لقرار السلطات الإسرائيلية اعتقالها إداريا.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أن "إسرائيل تعهدت بتسليم المواطنين الأردنيين هبة اللبدي، وعبد الرحمن مرعي للمملكة قبل نهاية الأسبوع الجاري".

وأضاف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية، أن قرار تسليم المواطنين الأردنيين "جاء الاتفاق بعد مباحثات مطولة واتصالات وتحركات مكثفة بدأتها وزارة الخارجية منذ اعتقال اللبدي ومرعي بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية".

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال اعتقل اللبدي (32 عاما) بتاريخ الـ 20 آب/أغسطس الماضي، وذلك بعد وصولها برفقة والدتها لمعبر الكرامة لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها في مدينة نابلس.

وقد تعرضت لتحقيق وتعذيب قاسي في مركز "بيتح تكفا" التابع للمخابرات الإسرائيلية، قرب تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة عام 1948)، لمدة شهر ومنعت عائلتها من زيارتها، وبعد مرور 33 يوماً على اعتقالها وعدم ثبوت أي تهمة بحقها، أصدرت محكمة الاحتلال قراراً بتحويلها للاعتقال الإداري مدة خمسة أشهر، ونقلت إلى سجن الدامون.

فيما اعتقل الاحتلال عبدالرحمن مرعي (29 عاما) في الثامن من أيلول/سبتمبر الماضي، أثناء توجهه لحضور حفل زفاف أحد أقاربه في الضفة الغربية عبر معبر الكرامة، الذي يواجه مرض السرطان، وقد تدهورت حالته الصحية في الأسر‎ حتى أصيب بمرض جلدي تسبب بفقدانه شعره.

ويقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي 22 أسيرا أردنيا، آخرهم كان اعتقال المواطنيْن هبة اللبدي، وعبد الرحمن مرعي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.