قطر تُدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

دانت دولة قطر، اليوم الأربعاء، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، المستمر منذ الثلاثاء، والذي أسفر عن استشهاد 23 فلسطينيا وإصابة العشرات.

جاء ذلك خلال بيان، صدر عقب الاجتماع العادي لمجلس الوزراء القطري، بمقره في الديوان الأميري، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وقال وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، عيسى النعيمي، في البيان إن "مجلس الوزراء أدان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المستمر منذ صباح أمس وراح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى".

وطالب المجلس "بتدخل دولي عاجل وحاسم لوقف هذا العدوان وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني".

وحمّل الاحتلال الإسرائيلي، مسؤولية التداعيات الخطيرة التي يمكن أن تترتب على استباحتها للأراضي الفلسطينية وترويع المواطنين الأبرياء.

وأكد مجلس وزراء قطر أن "ممارسات إسرائيل وانتهاكاتها المتكررة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، لن تؤدي إلا إلى تصعيد التوتر في المنطقة وإعاقة الجهود لاستئناف عملية السلام".

وبيّن أنه "لا يمكن تحقيق السلام دون تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

ويواصل الجيش الاحتلال الإسرائيلي شن غارته على مناطق متفرقة من قطاع غزة، والتي بدأتها فجر الثلاثاء، باغتيال بهاء أبو العطا، القائد البارز في “سرايا القدس"، بقصف منزله في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، كما قصفت منزل القيادي في الحركة، أكرم العجوري، في العاصمة السورية دمشق، حيث استشهد أحد أبناءه ومرافقه.

وتسببت هذه الغارات باستشهاد 23 فلسطينيا من بينهم 3 أطفال وسيدة، فيما أصيب 71 بجراح مختلفة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وردا على عملية اغتيال ابو العطا، أعلنت "سرايا القدس" إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية، الأمر الذي ردّت عليه إسرائيل بغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

ووفق مصادر عبرية، فقد تم رصد إطلاق 220 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، منذ فجر أمس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.