مصادر عبرية: تل أبيب لم تعلن رسميا موافقتها على إطلاق النار

أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن الحكومة الإسرائيلية، لم تعلن موافقتها بشكل رسمي على وقف إطلاق النار الذي تم فجر اليوم الخميس، بين الفصائل الفلسطينية في غزة وجيش الاحتلال.

وقالت القناة السابعة العبرية: إن التقارير في وسائل الإعلام العربية تتحدث عن وقف لإطلاق النار برعاية مصرية، لكن هذه التقارير لا تحظى حاليًا بالموافقة الرسمية من المصادر الإسرائيلية.

وأشار القناة العبرية، إلى أنه في حوالي الساعة 6:10 صباحا بالتوقيت المحلي (4.10 بتوقيت غرينتش)، وعلى الرغم من تقارير وقف إطلاق النار، أطلق وابل من الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة .

ونقلت الإذاعة العبرية الرسمية، عن مصدر سياسي إسرائيلي (لم تسمه) قوله: "إن الهدوء سيقابل بالهدوء من جانب إسرائيل".

واضاف أن "الأفعال على أرض الواقع هي التي ستحدد الوضع".

وزعم المصدر أن "إسرائيل لم تقدم شيئا"، مشددا على أن "من سيمس بنا سنمس به، وأن لا تغيير في سياسة إسرائيل في هذا الشأن".

وكانت الإذاعة العبرية الرسمية، أشارت في تقرير سابق لها، إلى أن الهدوء يسود جانبي الحدود بين "إسرائيل" وغزة خلال الساعات الأخيرة.

وأشارت إلى أنه في ساعات الفجر الأولى سمع دوي صفارات الإنذار في مناطق النقب ومستوطنات لخيش وعسقلان واشدود.

وتم تشغيل منظومة القبة الحديدة دون أن يبلغ عن سقوط قذائف صاروخية في مناطق مأهولة.

وقدمت الطواقم الطبية الإسعاف لأربعة مستوطنين من جراء سقوطهم أرضا أثناء ركضهم نحو المناطق الآمنة. كما تمت معالجة أربعة آخرين أصيبوا بحالات من الهلع.

من جانبها قررت قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال اليوم أيضا تعطيل الدراسة في المستوطنات التي تقع على مسافة أربعين كيلومترا من حدود قطاع غزة.

وكانت مصادر مصرية مطلعة، أكدت لـ "قدس برس"، أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجهاد الإسلامي والاحتلال الإسرائيلي، عند الساعة الخامسة والنصف من صباح اليوم الخميس، حسب التوقيت المحلي لمدينة غزة.

وبحسب تلك المصادر، فان الجهاد الإسلامي، وافقت على اقتراح القاهرة وقف إطلاق النار فورا، مقابل امتناع الاحتلال الإسرائيلي عن استخدام العنف ضد المسيرات السلمية قرب السياج الأمني لقطاع غزة ووقف سياسة الاغتيالات.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، كشف الليلة الماضية، في حديث متلفز، عن شروط حركته لوقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي، وهي: وقف الاغتيالات والكف عن إطلاق النار صوب المتظاهرين في المسيرات التي تنظم قرب حدود غزة وتطبيق التفاهمات المتعلقة برفع الحصار عن القطاع.

واستشهد منذ فجر الثلاثاء الماضي، 34 مواطنا فلسطينيا؛ بينهم القيادي في "سرايا القدس" بهاء أبو العطا وزوجته أسماء، عقب قصف إسرائيلي على قطاع غزة، في حين أصيب أكثر من 111 آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

أوسمة الخبر فلسطين غزة احتلال تهدئة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.