الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في جميع سورية مأساوية

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها، إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في جميع أنحاء سورية ووصفتها بـ"المأساوية".

وأوضح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك في تصريحات نشرت على موقع المنظمة الدولية، أن أكثر من 11 مليون سوري وأكثر من 6 ملايين نازح بحاجة إلى المساعدة.

وقال المتحدث "نشعر بقلق خاص بشأن سلامة وحماية حوالي 3 ملايين شخص في إدلب والمناطق المحيطة بها شمال غربي البلاد، بما في ذلك حوالي 1.6 مليون شخص من النازحين داخلياً".

وأضاف "منذ نهاية تشرين أول/اكتوبر الماضي، أثرت زيادة الغارات الجوية والقصف على عشرات التجمعات السكانية في محافظات إدلب وحماة وحلب واللاذقية"

وتابع "إضافة إلى ذلك، تم الإبلاغ عن زيادة في الهجمات بالأجهزة المتفجرة المرتجلة في محافظتي إدلب وحلب".

وأوضح أنه "منذ أن بدأت الأعمال القتالية أواخر نيسان/أبريل الماضي، تحقق مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان من أكثر من ألف ضحية مدنية نتيجة للأعمال العدائية، مئات منهم من الأطفال".

وتعاني سورية من أزمة اقتتال بين قوات النظام والمعارضة المسلحة منذ أكثر من 8 سنوات؛ أسفرت حتى الآن عن مقتل نحو 360 ألف شخص، وأحدثت دمارا هائلا في البنى التحتية والقطاعات المنتجة، كما شردت الملايين من النازحين واللاجئين.      

وتعتبر الأزمة السورية واحدة من أكبر الأزمات الانسانية وأكثرها تعقيداً جراء انخراط أطراف عدة وقوى إقليمية ودولية في نزاع بدأ في عام 2011 على شكل احتجاجات سلمية سرعان ما تحول إلى حرب مدمرة.    

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.