تشييع فلسطيني استشهد متأثر بإصابته خلال العدوان الأخير على غزة

شيّع العشرات في قطاع غزة، اليوم الجمعة، جثمان فلسطيني استشهد متأثرا بإصابته خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان محمد سالم السواركة (40 عاما)، في مسجد "المجاهدين" بمدينة دير البلح وسط القطاع، قبل أن يُوارى الثرى في مقبرة المدينة.

وردد المشاركون هتافات تطالب المقاومة الفلسطينية بـ "الثأر" لدماء الشهداء.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الصحة في غزة، استشهاد السواركة متأثرا بجراح أصيب بها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، لـ "قدس برس" إن المواطن محمد سلامة ابو ملحوس "السواركة" (40 عامًا)، من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، استشهد اليوم الجمعة متأثرًا بجراحه التي أصيب بها في 14 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري.

وارتكبت قوات الاحتلال مجزرة بحق عائلة أبو ملحوس "السواركة" قبل ساعتين من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ يوم الخميس قبل الماضي حيث قصفت بناية سكنية في مدينة دير البلح وقتلت 9 فلسطينيين وجرحت عدد آخر.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي، في 12 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، عملية عسكرية على قطاع غزة، بدأها باغتيال بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته، ما أشعل مواجهة أطلقت فيها الحركة، من قطاع غزة نحو 400 صاروخ، واستمرت ليومين.

وتسببت هذه العملية عن ارتقاء 35 شهيدا بينهم 8 أطفال و3 نساء، وإصابة 111 آخرين بجروح مختلفة، قبل أن يعلن عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار برعاية مصرية وأممية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.