حماس تدعو عباس للاستجابة لإرادة الشعب بإصدار مرسوم الانتخابات

طالبت حركة "حماس"، بتحويل مطلب إجراء الانتخابات في القدس إلى حالة اشتباك جماهيري وإعلامي وسياسي ضد الاحتلال، وصولاً لإجباره على إجرائها.

وقال المتحدث باسم "حماس"، حازم قاسم، في تصريح صحفي له اليوم الخميس، إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مدعو إلى الاستجابة للإرادة الشعبية والفصائلية المطالبة بإصدار مرسوم للانتخابات التشريعية والرئاسية.

وشدد قاسم على ضرورة أن يوقف رئيس السلطة التعامل مع الانتخابات كقضية حزبية. مجددًا تأكيد حركة حماس على ضرورة إجراء الانتخابات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

وأردف: "تجربة شعبنا تثبت أنه قادر على انتزاع ما يريد من الاحتلال عبر الاشتباك الشامل معه، وليس عبر استجدائه كما تفعل السلطة وقيادتها".

وكان رئيس السلطة، محمود عباس، قد جدد التأكيد على أنه "دون أن ينتخب أهل القدس في قلب القدس وليس في ضواحيها، لا انتخابات مهما كانت الضغوط التي ستمارس علينا".

وقال عباس: "لن نقبل إطلاقًا أن ينتخب أهل القدس إلا في القدس". مشددًا على "أنه لا أحد يستطيع أن يضغط علينا في هذا الموضوع أو غيره، لن نسمح ولن نقبل إطلاقًا أن تأتينا ضغوط من هنا أو هناك".

وأكد: "بدون إجراء الانتخابات في القدس لن تجري الانتخابات. نجن جادون في الوصول إلى الانتخابات لأننا مؤمنون بها، ونريد أن تجرى لأن آخر انتخابات جرت لدينا عام 2006، ولذلك يجب أن نجريها ولكن ليس بأي ثمن".

جاء ذلك في كلمة ألقاها عباس بمستهل اجتماع المجلس الثوري لحركة "فتح"، مساء أمس الأربعاء، في دورته السابعة، بمقر رئاسة السلطة في مدينة رام الله.

وفي 28 تشرين أول/أكتوبر الماضي، أعلنت "حماس"، في بيان لها، أنها أبلغت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية موافقتها على المشاركة في الانتخابات.

واتفقت الفصائل الفلسطينية مع اللجنة، في 27 تشرين أول/أكتوبر الماضي، على إجراء الانتخابات التشريعية أولا على أن يتبعها الانتخابات الرئاسية، بفارق زمني لا يزيد عن ثلاثة أشهر، حسب بيان سابق صدر عن اللجنة.

وأجريت آخر انتخابات رئاسية في فلسطين العام 2005 وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس، بينما أجريت آخر انتخابات تشريعية سنة 2006، وفازت فيها حركة "حماس".

ويسود انقسام بين الحركتين منذ أن سيطرت "حماس"، صيف 2007، على قطاع غزة، ضمن خلافات لا تزال قائمة مع "فتح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.