آلاف الأردنيين ينتفضون رفضا لاتفاقية الغاز مع الاحتلال

شارك آلاف الأردنيين في المسيرة الشعبية الحاشدة، التي انطلقت عقب صلاة الجمعة، من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان، رفضًا لاتفاقية الغاز الموقعة مع الاحتلال الإسرائيلي.
 
وطالب المشاركون بضرورة إقالة الحكومة، ومحاسبة المسؤولين والموقعين على الاتفاقية، التي وصفت بـ "المشؤومة".
 
وشارك في المسيرة، التي دعت لها "الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال"، قيادات بارزة من الحركة الإسلامية، وفعاليات شبابية وحزبية والنقابية، كما هتف المشاركون في المسيرة: "ياللي طالع من صلاتك.. قوم دافع عن بلادك"، و"علا يا بلادي علا.. غاز العدو مذلة"، و"الشعب يريد إسقاط الاتفاقية".
 
كما حمل المشاركون في المسيرة، التي رفعت شعار: "معاً لإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال"، لافتات جاء منها: "اتفاقية الغاز احتلال"، و"غاز العدو احتلال"، و"لا تطبيع ولا تركيع.. شعب الأردن مش للبيع"، "وتسقط كل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية".
 
وشهدت اتفاقية الغاز مع الاحتلال معارضة شعبية وبرلمانية أردنية، آخرها توقيع 58 نائباً (من أصل 130) مذكرة؛ لإعداد مشروع قانون لإلغاء الاتفاقية، في 15 ديسمبر/ كانون أول 2019.
 
وفي مارس/ آذار 2019، اتخذ مجلس النواب الأردني قراراً بالإجماع برفض اتفاقية الغاز، إلا أن المحكمة الدستورية أصدرت قرارا حينها، بأن الاتفاقية "لا تتطلب موافقة مجلس الأمة"، لأنها موقعة بين شركتين وليس حكومتين.
 
وتنص الاتفاقية، التي جرى توقيعها في سبتمبر/ أيلول 2016، على تزويد الأردن بنحو 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عاما، اعتبار من يناير/ كانون الثاني 2020.
 
مشاركون في المسيرة قالوا لـ "قدس برس" بأن اتفاقية الغاز، تمثل بالنسبة لهم خنجراً في صدر الشعب الفلسطيني وتنكراً لنضالاته، معربين عن استغرابهم في عدم قيام الحكومة باستيراد الغاز من الدول العربية التي أبدت استعدادا لذلك مثل الجزائر وقطر.
 
وكانت شركة الكهرباء الوطنية قد أعلنت عن بدء الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المستورد من شركة "نوبل"؛ شركة نوبل جوردان ماركيتي NBL) بموجب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين عام 2016.
 
ويستمر الضخ التجريبي لمدة ثلاثة أشهر، وفقاً للمتطلبات الفنية والعقدية بين الجانبين، فيما قالت وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي، إن ثمن العودة عن اتفاقية الغاز مع "نوبل إنيرجي" 1.5 مليار دولار تدفع مرة واحدة، على حد قولها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.