أكثر من 100 مستوطن يُدنسون باحات المسجد الأقصى

أمّنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، الحماية الكاملة لأكثر من 100 مستوطن يهودي خلال اقتحام وتدنيس باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، من جهة "باب المغاربة".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن 102 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى بـ "الفترة الصباحية" اليوم، تحت حماية مشدّدة من شرطة الاحتلال ومخابراته.

وأشارت الأوقاف إلى أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في باحات الأقصى، إلى أن غادروه من باب السلسلة.

وقال مراسل "قدس برس"، إن شرطة الاحتلال فتحت "باب المغاربة" عند الساعة الـ 07:30 صباح اليوم، لعشرات المستوطنين الذي دنسوا باحات الأقصى على شكل مجموعات.

وأشار، نقلًا عن شهود عيان، إلى أن المستوطنين تلقوا شروحات حول "الهيكل المزعوم" في باحات المسجد الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية قبل أن يخرجوا من "باب السلسلة" وسط حماية أمنية مشددة.

وتواصل قوات الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد الأقصى، وتحتجز هوياتهم عند بواباته الخارجية، وخاصة النساء والشبان.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية منذ العام 2003 للمستوطنين باقتحام المسجد من خلال باب المغاربة، جميع أيام الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت.

وتطالب دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، التابعة لدائرة الأوقاف الاسلامية بالأردن، والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، بوقف الاقتحامات ولكنّ الشرطة الاسرائيلية لم تستجب لهذا الطلب.

يُشار إلى أن شرطة الاحتلال تسمح للمتطرفين اليهود باقتحام الأقصى على فترتين؛ الأولى تبدأ من الساعة الـ 07:30 وتستمر لـ 4 ساعات تقريبًا (الصباحية) والثانية تبدأ بعد صلاة الظهر وتستمر لساعة ونصف (مسائية).

وعادة ما يقتحم المتطرفون باحات الأقصى من جهة "باب المغاربة" ويسيرون في مسارات وينظمون جولات تهويدية داخلها حتى منطقة الخروج من "باب السلسلة" الذي يشهد عادة استفزازات للمصلين المسلمين واعتداءات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.